Search

كسرى سليانة..انتاج حب الملوك بكسرى بين ملائمة الظروف المناخية و نقص الدعم و الإرشاد

170

تعتبرمنطقة كسرى من المناطق المناسبة من حيث المناخ لتأقلم شجرة حب الملوك والتي تعرف بإسم “الكرز” نظرا لقدرتها على تحمل البرودة القاسية شتاءً عند سباتها، لكنها تتأثر بها سلباً خلال فصل الربيع عند الإزهار، وتنمو بالأراضي ذات التربة الخفيفة التي لا تركد فيها المياه و هو ما جعلها تنمو بصفة عادية بمنطقة كسرى لكن جل فلاحي الجهة يعانون من عدة مشاكل.

حيث اكد سامي تاج شاب صاحب ضيعة اشجار حب الملوك ان اغلب المشاكل التي تعترض فلاحي الجهة هي النقص الفادح في مياه الري و كثرة الخنزير الوحشي و الذئاب و ما يخلفونه من تكسير للاشجار و اكل الثمار مما يتسبب كل موسم في اضرار كبيرة بضيعاتهم و هو ما ينتج عنه إتلاف جزء هام من المحاصيل و من اهم المشاكل الأخرى غياب الإرشاد و التوجيه من المختصين قائلا “إننا نواجه مشاكل في تشخيص بعض الأمراض التي تصيب اشجارنا” مضيفا انهم لايجدون النصيحة و الإرشاد الدقيق خلال استشارة المصالح المختصة نظرا لعدم درايتهم الكافية بخصوصيات هذا النوع من الاشجار حسب تعبيره و اكد كذلك على النقص في اليد العاملة خلال موسم الجني بإعتبار ان هذه الشجرة تستحق حرصا شديدا عند جنيها نظرا لحساسية ثمارها و اخير عبر فلاحي الجهة على معاناتهم من مشكل ترويج منتوجهم و هو ما يظطرهم لبيعه بأبخس الأثمان
مطالبين السلطات و المصالح المعنية بالتدخل لفائدتهم حتى يتمكنوا من المحافظة على ضيعاتهم و تلافي جملة العراقيل و العوائق التي تسبب لهم سنويا تراجا في الإنتاج.

صلاح الرحيمي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *