Search

منظمة العفو الدولية..تطالب السلطات التونسية بتسليم الأطفال المحتجزين في إطار قضية مدرسة تعليم القرآن لأوليائهم فورا

190
طالبت منظمة العفو الدولية اليوم 02 فيفري السلطات التونسية في منشور لها عبر موقعها الرسمي بتسليم الأطفال المحتجزين في إطار تحقيق جزائي حول شبهات مختلفة متعلقة بمدرسة داخلية لتعليم القرآن بمدينة الرقاب في وسط الجمهورية التّونسية فورا إلى أوليائهم أو في حالة توفر أسباب جدية لتواصل الإحتفاظ بهم فيتوجب  إحالة الملف على قاضي الأسرة بصفة إستعجاليّة و تمكين الأولياء من زيارتهم فيما إعتبرته انتهاكا صارخا لإلتزامات تونس بمقتضى الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل و في ما يلي المنشور كاملا:
في إطار تحقيق جزائي حول شبهات مختلفة متعلقة بمدرسة داخلية لتعليم القرآن بمدينة الرقاب في وسط الجمهورية التّونسية، علمت منظمة العفو الدولية أن قوات الأمن داهمت المدرسة و قامت بإيقاف و جلب كلّ المتواجدين فيها و من بينهم 42 طفلا إلى تونس العاصمة (على بعد 200كيلومتر) يوم الخميس 31 جانفي تم ذلك دون إذن أو علم أو مرافقة أوليائهم، و تم سماع شهاداتهم دون احترام الضمانات و الإجراءات الوقائية المنصوص عليها في إتفاقية حقوق الطفل و في القانون التونسي (مجلة حماية الطفل).
إلى حد الآن لم يتم السماح للأولياء بمقابلة أطفالهم المحجوزين في مركز لرعاية للأحداث في جنوب العاصمة دون تعهد قاضي الأسرة أو إعلام الأبوين.
تعرب المنظمة عن بالغ قلقها عمّا بلغها من شهادات الأطفال الذين اتصلوا بآبائهم عبر الهاتف حول تعريض عدد منهم لفحص شرجي في إطار التحقيق في شبهة اعتداءات جنسية و هو أمر بالغ الخطورة يمثل انتهاكا صارخا لإلتزامات تونس بمقتضى الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل.
تطالب منظمة السّلطات التونسية بتسليم الأطفال فورا إلى أوليائهم أو في حالة توفر أسباب جدية لتواصل الإحتفاظ بهم فيتجه إحالة الملف على قاضي الأسرة بصفة إستعجاليّة و تمكين الأولياء من زيارتهم.
و كما تطالب المنظمة من السلطات التونسية ضمان إحترام الأبحاث لحقوق الطفل و مبدأ مراعاة مصالح الطفل الفضلى.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *