Search

مسؤول أممي يدعو إلى مضاعفة جهود دعم استقرار لبنان

46

يواجه لبنان وضعا اقتصاديا صعبا، ينعدم فيه نمو الناتج المحلي الإجمالي وفرص العمل الجديدة في ظل زيادة نسبة الاستدانة، فيما يستضيف أعلى نسبة من اللاجئين مقارنة بعدد سكانه، هكذا وصف فيليب لازاريني منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في لبنان الوضع في مؤتمر صحفي في جنيف.

وتطرق لازاريني إلى استجابة الوكالات الإنسانية للوضع في لبنان، وأشار إلى استثمار ما بين 6 و7 مليار دولار في شكل إغاثة منذ بدء الأزمة الإنسانية بمعدل 1.5 مليار دولار سنويا.

“بفضل تلك المساعدة، نجحنا عام 2018 في تغيير مسار تدهور أوضاع اللاجئين. أفاد تقييمنا الأخير بأن 70% من اللاجئين يعيشون تحت خط الفقر، وهي نسبة تنخفض قليلا عن عام 2017 حيث بلغت النسبة 75%. ولكن رغم ذلك فإن 70% ما زالوا تحت خط الفقر، وأكثر من نصفهم يعيشون تحت خط الفقر المدقع. وأستطيع القول أيضا إننا منعنا أيضا تدهور انعدام الأمن الغذائي بين اللاجئين.”

وأشار لازاريني إلى النجاح في زيادة معدل التحاق اللاجئين بالمدارس اللبنانية، وقال إن أكثر من 70% من التلاميذ اللاجئين الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و14 عاما ملتحقون بالمدارس الحكومية بدعم من مجتمع المانحين.

المستيسر/جنيف




اترك رد