Search

الشطرنج.. لعبة الإستراتيجيا وأصولها الغامضة

81
كثرت النظريات حول أصل الشطرنج واختلفت الآراء، وقيل أن أصلها يعود لزمن أطول بكثير من القرن السابع ميلادي. حيث نسب بعض المؤرخين فكرة اختراعها للنبي سليمان وهناك من يذهب أبعد لينسب الشطرنج لأصول فرعونية وذلك بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون والعثور على رقعة سينيت مع قطعها، أو أبعد من ذلك حين تنسب إلى حضارات ما بين النهرين بتاريخ يعود لألفي عام قبل الميلاد بعد العثور على رقعة شطرنج مطعمة في حفريات أور. أو أبعد من ذلك حين ينسبها مؤرخ الشطرنج دنكان فوربس إلى الهند لكن بتاريخ يعود إلى خمس آلاف سنة من تاريخنا الحالي.
لكن لا توجد أدلة قطعية تثبت صحة هذه الأقوال وبالنسبة للعبة السينيت فإنها تختلف بكثير عن لعبة الشطرنج وتعتمد في حركتها على نتيجة إلقاء نوع من العصي (سلف النرد) ويُعتقد أنها سلف لعبة الطاولة.
وحول ذلك، اقتبس هارولد موراي مؤلف كتاب تاريخ الشطرنج 1912 قول دانيال فيسك: تاريخ الشطرنج “وجود الشطرنج في أي بلاد قبل القرن السابع غير قابل للإثبات بأي جزء من دليل وثائقي معاصر أو موثوق … وكل ما قبل ذلك الوقت غاية لا تُخترق” الشطرنج كما نعرفه اليوم هو “شطرنج ستاونتن” الذي صمم عام 1849، وسمي بإسم أهم لاعبي العالم حينذاك، هاورد ستاونتن.
إلا أن الشطرنج بدأ في الهند، في أيام ازدهار إمبراطورية غوبتا (320 ـ 550)، التي تعرف أيضاً بالعصر الذهبي في تاريخ الهند. كان اسم اللعبة الـ”تشاتورانجا”، وتعني حرفياً “الفرق (العسكرية) الأربع”. ومن الهند انتقلت إلى بلاد الفرس، وأصبحت جزءاً من حياة البلاط. عند الفرس، كان يطلق على قطعة “الملك” إسم “شاه”، وهي الكلمة الفارسية للملك، ومن هنا جاء تعبير “شاه ميت”، وفي هذه الفترة تطورت مبادئ اللعبة وأخذت اسمها الحالي “شطرنج”. ومع توسع الامبراطورية العربية الإسلامية شرقاً وضم بلاد فارس، تعرف العرب إلى لعبة الشطرنج و كانت تسمى “الرُّخ”. نقل العرب بدورهم اللعبة، من صقلية والأندلس إلى أوروبا. واستمر التأثير الإسلامي في الأشكال التجريدية للقطع عبر العصور.
ومع أن الشطرنج لم يكن معروفاً في أوروبا قبل ذلك، فإن الأبحاث الأثرية وجدت ألعاب ألواح تشبهه، مثل هذه اللعبة من إيرلندا وبريطانيا، بألواح وقطع زجاجية. إختلف المؤرخون حول أصول لعبة الشطرنج و تعددت النضريات و هناك من يرجع أصولها للهند و آخرون للصين و غيرهم لبلاد فارس
الهند: أقدم سلف للشطرنج الحديث هي لعبة تسمى الشوطارانجا التي ازدهرت في الهند بالقرن السادس وهي أقدم لعبة مشابهة للشطرنج وتملك ميزتين أساسيتين توجدان في جميع متغيرات الشطرنج وهما: قطع مختلفة لها قيمة وفاعلية مختلفة وأن النصر يعتمد على مصير قطعة واحدة (الملك في الشطرنج الحديث) كمـا أن رقعة الشطرنج تطورت رياضيا كما تشير إلى ذلك مسألة رقعة الشطرنج والقمح وهي نظرية مشهورة حول تطور الشطرنج في الهند بسبب تطور في الرياضيات يشمل اختراع الرقم صفر.
بلاد فارس: يتحدث كتاب فضائل أردشير حول مؤسس الإمبراطورية الفارسية الساسانية ويذكر أن الشطرنج كانت أحد إنجازات البطل الأسطوري أردشير الأول مؤسس الإمبراطورية وفي القرن الحادي عشر وصف الفردوسي في كتابه شاهنامه زيارة راجا من الهند والذي أعاد الحروب الماضية لكن على رقعة الشطرنج.
الصين: توجد بعض الآراء القائلة أن الشيانغ تشي (الشطرنج الصيني) لم ينتقل من الهند إلى الصين وإنما أصله من الصين. حيث تطور من لعبة ليوبو التي يعود تاريخها إلى حوالي ألفي سنة قبل الميلاد والتسمية المكونة من شطرين :”Xiang” و تعني لعبة و “qi” و تعني فيل أي لعبة الفيلة “Xiangqi”وذلك لأن القطع كانت مصنوعة من العاج وكذلك لأن الصينيين كانو يستخدمون الفيلة في الحروب.

إعداد: محمد علي البجاوي

[wp_ad_camp_1]

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *