Search

دوري شائع الإسم العلمي: (Passer domesticus) أو كما نعرفه”عصفور سطح”

280
هو نوع من الطيور يتبع جنس الدوري من فصيلة الدواري. الدوري هو طائر من عائلة العصافير المهاجرة توجد في معظم أنحاء العالم.
العصفور الدُّوْري اسم لعديد من الطيور الصغيرة الشائعة ذات الألوان البنيّة والبيضاء والسوداء. توجد عصافير الدوري في أغلب مناطق العالم ولها مناقير مخروطية الشكل، وتتغذى أساسًا بالحبوب.
عصافير الدوريّ في العالم القديم تنتمي إلى فصيلة الطيور الحباكة نفسها وهي تشقشق أكثر مما تطلق أغاني حقيقية. وفي الشتاء، تكوِّن أسرابًا كبيرة. وتتغذى هذه العصافير بحبوب الحشائش، ومنها محاصيل الحبوب.
والعصفور المنزلي الدوري أكثر عصافير العالم القديم شهرة ينمو ليصل إلى 16سم طولاً، ويبني عشه تحت طنف المنازل (ذلك الجزء من السقف الذي يبرز من الحائط).
حيثما نعيش، في المدن أو القرى أو الأرياف، كونوا على يقين من أن هذا الطائر أيضاً يعيش خارج بيتنا مسقسقاً ومنشغلاً بتدبير شؤونه الحياتية، إنه يبني عشه تحت المازيب وتحت السقوف وعلى أشجار الجنينة وبين الوشائع، والحاصل في كل مكان على أن يكون قريباً من الإنسان، ونظراً إلى التشجيع الذي تلاقيه على المعاشرة والمعايشة فليس من النادر أن يرى المرء زوجاً من هذه الطيور برفقة أفراخهما خارج نافذة مطبخ من المطابخ في إنتظار إنفتاح كلا مصراعها أو إحدهما، وحتى عندما تصبح القروح كبيرة وقادرة على تناول الطعام بمناقيرها تواصل صداحها مستطعمة أبويها اللذين لا يتوانيان في تلبية رغبة الذراري.
إن العصافير الدورية تتوالد في الغالب حتى ثلاث مرات في السنة، وأن من النادر أن تتخذ أعشاشها شكلا معينا إذ أنها لا تشتمل إلا على خصل من الريش أو المواد الناعمة الأخرى إذا لم تتخذ الأعشاش القديمة للطيور الأخرى .
تتغذى طيور الدوري على الحبوب كالقمح والشعير والبذور المختلفة ، وعلى الحشرات كالذباب والديدان والعديد من جدور النباتات، والخبز.

[wp_ad_camp_2]

حقائق عن الطائر الدوري:
بالدهاء تنجي العصفورة عشها من سطو القط متظاهرة بأن أحد جناحيها منكسر فيوجه الهرّ إهتمامه نحوها ناسيا هدفه الأصلي وينطلق، غير أن عصفورتنا الحاذقة تطير متفادية بأعجوبة ضربة مخالبه، من المعتاد أن يقبض الهر مصادفة على الفراخ التي تسقط من عشها فقط .
يتم عقد الخطبة الرسمية بين زوج من هذه الطيور علناً، إن خفة حركات العروسين المتداعبين وتغريدهما قد يدفعان إلى الإعتقاد بحصول مشاجرة بينهما، وعلى العكس ينتهي كل شيء بالغبطة والسرور وبعد تصفيقة ،جنحة مدوية إذا بالعصفورين يحلقان في الجو .
زود الباري هذه الطيور بمناقير مصمة تشبه كسارة البندق تماماً إن بواسطتها تكسر أصلب البذور، من أجل ذلك صارت العصافير الدورية في نظر الفلاحين بمتابة النهابين فلا مندوحة من طردها وإبعادها، بواسطة الفزاعات وإنما ذلك ليس الهين .
إن مجرد مستنقع في أوقات الحر يشكل غاية ماتصبوا إليه هذه الطيور التي لا تغطس فيه ولا تسبح وإنما حسبها نفش ريشها في الماء للتبرد والانتعاش .

إعداد: محمد علي البجاوي
[wp_ad_camp_1]



اترك رد