Search

الجينز سروال عمل غزى العالم

135
الجينز (بالإنجليزية:Jeans) هو نوع من البنطال وعادة يصنع من الدينيم أو الدنغري في كثير من الأحيان مصطلح “الجينز” يشير إلى نمط معين من البناطيل الزرقاء، اخترعت من قبل يعقوب جورج ديفيس في شراكة مع ليفي ستروس عام 1871.
التاريخ:
توصل الباحثون إلى أن أصل كلمة جينز أتى من مدينتي جنوى الإيطالية ونيم الفرنسية وأخذت من الكلمة الفرنسية Gênes التي تعني جنوى. حاول سكان نيم إعادة صنع النسيج لكنهم بدلا منه توصلوا إلى الدينيم و هي عبارة مأخوذة من de Nîmes
وتعني من نيم.
استخدمت مدينة جنوى الجينز في أزياء عسكرها، من أجل الرغبة في استخدام نسيج يمكن ارتدائه رطبا أو جافا.
أثناء القرن ال17، كان الجينز مادة أساسية في الطبقة العاملة في شمال إيطاليا. ويمكن ملاحظة الأزياء في تلك الفترة من خلال سلسلة الرسومات التي ظهرت في ذلك الوقت.
اشتهرت ماركة Two Horse التي ابتكرتها شركة ليفيز عام 1889 بصناعتها لملابس عمل قوية مصنوعة من الدينم الأزرق الأصلي حيث تحمل الرقعة الجلدية الموجودة خلف البنطلون صورة سروال جينز يسحبه حصانان دليل على قوته.

وفي عام 1890حمل سروال XX، الذي كان يرتديه رعاة البقر في الغرب، رقم 501. وفي عام 1901 تم تقديم صيحة جديدة من السراويل تحمل جيبين خلفيين وأضيف إليها حلقات للحزام عام 1922.
وأصبح الجينز موضة أساسية في عالم الأزياء منذ صيحة السراويل التي يتم ثنيها لأعلى ومرورا بسراويل بيل بوتمز الواسعة ووصولا إلى موضة سراويل الجينز الضيقة (التي صممها المصمم الفرنسي هيدي سليمان خلال الفترة التي قضاها في شركة Dior Homme في بداية القرن الحالي)، أي منذ منتصف القرن العشرين.
                               [wp_ad_camp_2]

يعتبر ليفي شتراوس شريكا في فكرة الجينز الأزرق التي ابتكرت عام 1873 على إثر حمى التنقيب عن الذهب بكاليفورنيا
والتي بدأت قبل ذلك التاريخ بعقدين من الزمن.
ولد ليفي في ولاية بافاريا الألمانية، وانتقل من نيويورك إلى سان فرانسيسكو عام 1853 ليفتتح محلا لبيع الملابس والأقمشة.
وهناك باشر “ليفي” العمل مع أحد زبائنه في الخياطة، ويدعى جاكوب ديفيس الذي كان بدوره يبحث عن شريك لتقديم براءة اختراع لطريقة لتصميم سروال ذي مسامير معدنية في مناطق معينة في الجينز لجعله يدوم لفترة أطول.
حصلت شركة Jacob Davis and Levi Strauss Company على براءة الاختراع (عملية وضع المسامير المعدنية في سراويل العمل) في العشرين من مايو / آيار عام 1873، مقدمين بذلك صنفا جديداً من ملابس العمل، وأصبح ذلك اليوم “عيد ميلاد” الجينز الأزرق.
ومع إثارة أفلام الغرب الأمريكي الاهتمام بحياة رعاة البقر، بدأت سراويل الجينز الزرقاء بالظهور في ثلاثينيات القرن الماضي، ثم انتشرت كالنار في الهشيم بين الشباب في الخمسينيات تأثرا بأدوار المتمردين في هوليود الذين ارتدوا الجينز مثل جيمس دين.
يقدر الإنتاج السنوي لسراويل الجينز بخمسة مليارات سروال في السنة، في حين يصل معدل استهلاك الدينم لنحو 1.5 سروال للفرد في أوروبا مقابل 4 للفرد في أمريكا.

إعداد: محمد علي البجاوي
[wp_ad_camp_1]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *