Search

تونس و إنجلترا.. هل تستطيع تشكيلة النسور الإطاحة بكتيبة الأسود الثلاث؟

720

يدخل منتخب الأسود الثلاث مواجهته المرتقبة أمام نسور قرطاج بأسبقية معنوية و تاريخية إذ يمتلك في جعبته كتيبة من النجوم المتألقة و المتأنقة مع أعتى الأندية الأوروبية سواء في دوري ” البريميرليغ ” أو خارجه ، كما يسيطر على مجلد مواجهات المنتخبين الملآن بصفحتين فقط كتبت أولها سنة 90 في مباراة ودية أجريت وقائعها على الملعب الأولمبي بالمنزه و انتهت بتعادل بهدف من الجانبين ، و ثانيها في كأس العالم نسخة فرنسا سنة 98 و على ملعب ” فيلودروم ” بمدينة مرسيليا الجنوبية إذ تجاوزت إنجلترا نظيرتها تونس بهدفين نظيفين عن طريق ” ألين شيرر ” و ” بول سكولز ” ..

كفة الميزان تميل لممثل القارة العجوز الذي يعتبر الأقرب لنيل النقاط الثلاث في صدام ” فولفوغراد ” ، ما يجبر المدرب ” نبيل معلول ” على مضاعفة مجهوداته و تركيز عمله على الجانب النفسي و الذهني طالما عكس رجاله صورة مشرقة لجاهزيتهم البدنية و الفنية في مبارياتهم التحضيرية التي مكنتهم من بلوغ المركز الرابع عشر في ترتيب الفيفا محققين إنجازا لم يسبق لمنتخب عربي و إفريقي أن حققه.
نبيل معلول و حسب الحصص التدريبية والمؤتمرات الصحفية ، سيعتمد على تشكيلة تمزج الطابع الجمالي لكرة القدم بالنفس التكتيكي القائم على وقفة جيدة للاعبين بهدف إيقاف الماكينات الإنجليزية حيث سيتم إشراك الحارس ” معز حسان ” الذي سجل حضوره كأساسي في أغلب المواجهات الودية ، و سيكون في الخط الخلفي كل من الظهيرين ” علي معلول ” و ” ديلان برون ” و كذلك ” ياسين مرياح ” و ” صيام بن يوسف ” في محور الدفاع ، أما عبء وسط الميدان سيحمله الثلاثي ” إلياس الصخيري ” ، ” الفرجاني ساسي ” و أنيس البدري ” و المهمة الهجومية ستسلم للعائد من الإصابة ” وهبي الخزري ” ، ” نعيم السليتي ” و ” فخر الدين بن يوسف ” ..

تبقى التشكيلة بروحها النظرية مكتوبة على الورق لأنه مع بداية اللقاء ستتغير ملامح المنتخبين بين واحد سيمسك بيده زمام الأمور و آخر سيستسلم لواقع ميدان النزال ، و لربما تكون اللغة التعادل هي اللغة الفاصلة بينهما.
مروان مقديش

[wp_ad_camp_1]




اترك رد