Search

بلاغ رسمي..

1057


أعلن الناشط والمحامي شريف الجبالي اليوم الأربعاء 8 نوفمبر عن تشكيل جبهة وطنية سلمية من أجل الدفاع عن الثورة التونسية والمبادئ التي جائت بها،
وجاء ذلك ضمن بلاغ نشره الجبالي على صفحته في موقع التواصلالاجتماعي فيسبوك، هذا نصها:

بعد الانتكاسة التي عرفتها ثورة 14/17 و انحرافها عن اهداف الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية التي قدم من اجلها شعبنا مئات الشهداء و الجرحى و الضحايا .
و بعد فشل معظم الذين مسكوا زمام الحكم اما لاسباب ذاتية او موضوعية عن تحقيق اهداف الثورة بل سقطوا تباعا امام ضربات الدولة العميقة التي قادها في الغرف المغلقة رجال النظام السابق الذي قامت ضده الثورة و لوبيات شخوصها اقرب الى رؤساء مافيات و عصابات بالتنسيق مع اجهزة خارجية استخباراتية و دول معادية رات في ثورتنا و حريتنا خطرا على كياناتها و مصالحها .
و حيث تدهور الوضع بالبلاد على جميع الاصعدة سواء منها السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية حيث عادت البلاد الى اتعس مما كانت عليه قبل الثورة حتى اصبح المواطن لا يقوى على توفير لقمة العيش في مقابل فئة لم نكن نسمع لها ركزا لا نعلم من اين و لا كيف جيء بها تعمل ليلا نهارا على الاستحواذ و نهب خيرات و مقدرات شعبنا بشكل لم تعرف له البلاد مثيلا من سابق .
و حيث و الاخطر فقد تم التخلص تدريجيا من شرفاء المؤسسات الحاملة للسلاح سيما التي كان لها الدور الحاسم يوم 14 جانقي للاطاحة بالمخلوع بعد ان انحازوا لشعبهم و ذلك باعتماد مخطط ممنهج و تدريجي لعزلهم و ابعادهم و جتى شيطنتهم بعد اضعافهم ليحل محلهم شخوص لا علاقة لهم بالثورة و لا بالوطن و المواطن يسعون الان سعيا حثيثا لارجاعنا للدكتاتورية المقيتة التي خلنا انا قد تخلصنا منها و محاولة ارجاعنا لسياسة تكميم الافواه الى ان وصل الامر الى استعمال رجال الامن ابناء الشعب سيما المستجدين منهم في قمع كل تحرك مشروع ولو كان سلميا على غرار ما حصل البارحة لاساتذة الكاباس .
و حيث ان الجميع بدا يستشعر عودة الدولة البوليسية بشكلها المقيت خصوصا بعد عسكرة وزارة الداخلية و مسكها من اطراف مشبوهة لها تاريخ اسود مع الاستبداد منذ عهد المخلوع و ارتبطت بعدها بلوبيات الدولة العميقة التي لم يعد خافيا الان في اخر تحضيراتها للاجهاض على ما تبقى من مكتسبات الثورة و التحضير لسبعة نوفمبر جديد نعم لانقلاب ناعم بعد ان خيل لهم انهم سيطروا على مراكز القرار في جميع مراكز النفوذ في الدولة .
لذا دفاعا عن الثورة و مكتسباتها حتى في حدها الادنى و وفاءا لدماء الشهداء فاننا نعلن اليوم 2017/11/08 عن تشكيل جبهة وطنية سلمية تم الاشتغال عليها منذ مدة طويلة حتى نضجت تتشكل من نخبة نيرة صادقة و ثورية من ابناء هذا الوطن تتوزع على جميع ولايات الجمهورية سيكون لها دور في وئد اي محاولة انقلابية على المسار الديمقراطي و التصدي لكل محاولات تلجيم الافواه و ترويع الشباب او العودة به الى مربع العنف .
جبهتنا تشكلت و هي الان بصدد التمدد فقط و ستفاجئون بعددها يوم 17 ديسمبر تاريخ الاحتفال بذكرى اندلاع ثورتنا المجيدة و سنناظل من اجل تحقيق اهدافها و لو كلفنا ذلك حياتنا علما و ليتاكد الجميع ان النصر سيكون حليفنا و اعتبروا فقط بيوم 14 جانفي يوم التحم الشعب الاعزل مع شرفاء المؤسسات الامنية الذين لا يزالون و الحمد لله يشكلون الاغلبية لحد الان لاسقاط اكبر و اقوى طاغية عرفه تاريخ بلادنا و اجباره على الفرار من البلاد مخذولا بعد ايقاف عصابته و عائلته .
هذا هو البلاغ الاول الذي عينت بتبليغه تكليفا لا تشريفا و ستاتيكم تباعا البلاغات و البيانات من مناضلي الجبهة لاعلامكم باسمها و تحديد اهدافها و هيكلتها و من هم مشرفيها على المستوى المركزي و الجهوي .
تونس في : 08/11/2017
الاستاذ شريف الجبالي.




اترك رد