Search

بياضة/ السند – قفصة : الآبار منجزة و العطش يستفحل و السلطة غائبة..

589

عمادة ” بياضة ” منطقة ريفية تبعد على معتمدية السند حوالي 15 كيلومتر عامرة بسكانها البسطاء الذين اختاروا ممارسة النشاط الفلاحي و جعلوا منه مورد رزقهم الوحيد .
مثل غيرهم من الأهالي في بقية الأرياف , لازال أبناء ” بياضة” ينتظرون حقهم من التنمية و لازالوا ينتظرون لفتة من الدولة و تدخلا عاجلا منها و هي التي تجاهلت صرخاتهم و مطالبهم طيلة عقود و كأنها تنتظر رضوخهم و رضائهم بواقع التهميش و الفقر و الحرمان …
و حتى بعد قيام الثورة لازال حال المنطقة على شكله و لم تتغير معادلة الحياة بين أحضانها و هو ما جعل شبابها يترك الأرض و الفلاحة و يهاجر إلى المدن الساحلية لتحصيل قوتهم و إعانة عائلاتهم في ظل تردي الأوضاع المادية و تقلص مردودية النشاط الفلاحي.
اليوم تشتد المعاناة في ظل تقصير السلط المحلية و الجهوية و تفاقم الأوضاع لكن لا حياة لمن تنادي .
واقعة الحال تم حفر 3 آبار عميقة منذ الثمانينات و بئر السنة الفارطة إلى حتى الآن لم يتم استغلالها أو تجهيزها .. و أهالي المنطقة الذين حرموا من الماء الصالح للشراب لولا استغلالهم لمياء الأودية و الآبار الخاصة لقضى عليهم العطش .. مثلما قضى على أشجارهم و دمر فلاحتهم .
و بالرغم من رفعهم عديد الشكاوي للجهات المعنية و لدى وزير الفلاحة إظافة لطرحهم لهذا الملف في وسائل الإعلام و مواقع التواصل الإجتماعي لم يقع التعامل الجدي مع هذه المنطقة و بقيت المطالب معلقة و الحقوق مسلوبة و لم توفى الوعود و استمرت المماطلة …
اهالي منطقة بياضة يطالبون برفع هذه المظلمة و يحملون المسؤولية كاملة للمسؤولين و السلط المحلية و الجهوية
الرجاء النشر و التعميم ليصل صوت أبناء هذه المنطقة المسحوقة و المهمشة في بياضة .




اترك رد