Search

.البلكون… أو تجربة الثقافة للجميع

750

بدأت في صفاقس منذ مدة تجربة لمجموعة من الشباب و المثقفين بقيادة الأخوين شكري و سامي البحري أطلق عليها “البلكون” … البداية كانت في بيت تركت استغلت شرفتها “البلكون” لتكون فضاء للعرض في رحبة النعمة بالمدينة العتيقة بصفاقس… كانت العروض متنوعة و منوعة بين الفلكلور و الموسيقى و التمثيل و التنشيط، لتتواصل التجربة بأكثر إمتياز في البلكون 2 و 3 و لعل خيط النجاح النابض لا ينقطع… هنا كانت بداية توسيع دائرة الإشعاع من المدينة العتيقة لخارج أسوارها حيث أحدث “بلكون” ثان في شارع الحبيب بورقيبة بصفاقس لتتواصل المتعة و الثقافة للجميع و تنشيط المدينة بطرق مستحدثة لثقافة بديلة تخرج عن الأطر المغلقة للفضاء المفتوح أين المواطن يتنقل، يتسوق و يجوب الشوارع فتستوقفه الموسيقى و الفنون… لم تتوقف التجربة على ذلك لنشهد أيام 25 و 26 و 27 أوت الجاري مهرجان البلكون بالتنسيق مع الجهات المعنية بالجهة و مهرجان صفاقس الدولي… يوم أول من المنشأ المدينة العتيقة و يوم ثان خارج أسوارها ليستمر الإبداع بيوم ثالث بشاطئ تبرورة بصناعة بلكون خاص بحاويات نقل بحري containers و حافلة قديمة، هنا لم يكن البلكون عاديا بل إستثنائيا حيث عانق شاطئ تبرورة الموسيقى الإلكترونية و عانقت الثقافة السياحة في إشارة لتبرورة التي من الأساس هي فضاء سياحي أنهيت دراساته منذ سنوات و لم ينجز للآن كذلك كان للبيئة حضور بإعادة استعمال الفضلات في شكل فني… ختاما، البلكون ليس مجرد شرفة فنية بل هو شرفة أمل لمستقبل أفضل و يجب شكر كل الفريق العامل و خاصة الشقيقين شكري و سامي البحري لما يبذلونه من أجل إسعاد الجميع و فتح شرفات الحلم بثقافة تغيرنا و تجعلنا نحس طعم الحياة.

معاذ عكاشة




اترك رد