Search

خبراء أمميون يحثون البحرين على التحقيق في تقارير تعذيب وإساءة معاملة المدافعة عن حقوق الإنسان ابتسام الصايغ

265

خبراء أمميون يحثون البحرين على التحقيق في تقارير تعذيب وإساءة معاملة المدافعة عن حقوق الإنسان ابتسام الصايغ

البحرين. المصدر: الاتحاد الدولي للاتصالات / أي. وود

2017/7/18 — أعربت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة * عن بالغ قلقها إزاء الاحتجاز التعسفي المزعوم للمدافعة البحرينية عن حقوق الإنسان، ابتسام الصايغ، وسط تقارير تفيد بأنها تعرضت "للتعذيب والاعتداء الجنسي"، وهي الآن مضربة عن الطعام.
جاء ذلك في بيان صادر عن أربعة خبراء أمميين، اليوم الثلاثاء، قالوا فيه إن "الصايغ حرمت من حقها الأساسي في الإجراءات القانونية الواجبة منذ لحظة اعتقالها حتى يومنا هذا "، معربين عن "قلقهم البالغ من المعلومات التي تفيد بأن صحتها تدهورت بشكل كبير في الأيام القليلة الماضية". ووفقا للتقارير التي تلقاها الخبراء، احتجزت السيدة الصايغ في 4 تموز / يوليو عندما اقتحمت قوات الأمن البحرينية منزلها. ويقال إنها محتجزة في الحبس الانفرادي في سجن النساء في مدينة عيسى، ويجري نقلها يوميا إلى مكان مجهول حيث يتم استجوابها لمدة تصل إلى 14 ساعة دون الحصول على محام. وقبل احتجازها، في 26 أيار / مايو، تعرضت السيدة الصايغ لاستجواب استغرق سبع ساعات على يد ضباط من جهاز الأمن الوطني، واحتجزت خلالها معصوبة العينين وأجبرت على الوقوف، ويزعم أيضا أنها تعرضت للضرب على جميع أنحاء جسدها، وللاعتداء الجنسي. وفيما أعرب الخبراء عن بالغ قلقهم إزاء هذه المزاعم المتعلقة بالتعذيب وسوء المعاملة التي تتعرض لها السيدة الصايغ، أعربوا أيضا عن خشيتهم من احتمال تعرضها حاليا لمزيد من أعمال التعذيب". هذا وشددوا في بيانهم على أنه "يحظر تماما استخدام أو التحريض على التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، في جميع الظروف"، ودعوا حكومة البحرين إلى التقيد الصارم بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان. وأكدوا أن "السلطات البحرينية ملزمة بالتحقيق في جميع مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة ضد السيدة الصايغ، بما في ذلك التعذيب الذي تمارسه قوات الأمن أثناء الاستجوابات، ومنع تكرار حدوثه". وتأتي المعاملة المزعومة للسيدة الصايغ وسط حملة مستمرة من الهجمات والانتقام ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين السياسيين في البحرين. تجدير الإشارة إلى أن الخبراء على اتصال بحكومة البحرين بشأن حالة السيدة ابتسام الصايغ. (*) الخبراء: السيد نيلز ميلزر، المقرر الخاص المعني بمسألة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة؛ السيدة دوبرافكا سيمونوفيتش، المقررة الخاصة المعنية بمسألة العنف ضد المرأة وأسبابه وعواقبه؛ السيد ميشال فورست، المقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان؛ والسيد خوسيه أنطونيو غيفارا بيرموديز، الرئيس والمقرر الحالي للفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي.




اترك رد