Search

شبهة تلاعب بأعداد طلبة الحقوق في أحد الكليات بتونس

993

يحدث في كلية الحقوق و العلوم السياسية بتونس المنار ، طالبة بعد إعلان نجاحها يتم إعلامها بعدم نجاحها و تأجليها لدورة التدارك !

تفاجأت طالبة جامعية بعد نشر نتائج الإمتحانات و نجاحها بإتصال من كلية الحقوق و العلوم السياسية بتونس المنار يعلمها بضرورة الإتصال بالكلية لتسوية وضعيتها قبل دورة التدارك بيوم واحد و أنها ليست ضمن قائمة الناجحين ، و حين إتصالها بمصلحة الطلبة و مصلحة الإمتحانات تم إعلامها أنه قد وقع خطأ في إحتساب المعدل و تنزيل الأعداد ، و قد تحججت الطالبة بالنتائج التي تم إعلانها و كونها رسمية كما أنه لم يبقى وقت كافٍ للمراجعة فأصرت الإدراة على موقفها .
كما تعتبر هذه الحادثة ليست الأولى حيث وقعت أخطاء مشابهة و تم إسناد أصفار لعدة طلبة في مواد أساسية عن طريق الخطأ و تم تأجيلهم لدورة التدارك في حين أنه لو تم إصلاح هذه الأخطاء لتمكنوا من النجاح منذ الدورة الرئيسية و لم يتم تقديم سبب مقنع لهولاء ، إضافة إلى مجموعة طلبة آخرين نجحوا منذ الدورة الرئيسية و تم إرتكاب أخطاء أثناء إحتساب المعدل حيث تم إسناد 10 معدل في أحد المواد بدل 16 لأحدهم ، و تكررت هذه الحادثة مع بعض زملائه و بعد إتصالهم بمصلحة الطلبة لإصلاح الأخطاء بغية تحسين رصيدهم أجابتهم إدارة الكلية بالحرف الواحد ” تي ماكم نجحتو ، شبيكم مكبشين في تفاهات “. حيث أشارت الطالبة إلى كيفية التدليس حيث أن برمجية ” سليمة ” التي يتم بها إحتساب المعدلات تقوم على إحتساب مجموع النقاط المسندة لكافة الطلبة في المدرج الواحد دون التدقيق فيها شخصا بشخص ، حيث تتوفر هنا إمكانية سرقة نقاط و إسنادها لاخر ، حيث أن الأساتذة ليس لديهم الوقت الكافي للتدقيق طالبا طالبا فيكتفون بمراجعة مجموع النقاط المسندة ، و حين يجدون أنه لم يتغير يقومون بالإمضاء على هذه النتائج للتصريح بها ، و هنا تتوفر إمكانية سرقة نقاط من طالب لفائدة آخر ، إضافة إلى إعتماد الإدلاء بطبيعة الإمتحانات في الدروة الرئيسية و الامتناع عنه في دروة المراقبة . حيث تضيف الطالبة في تصريح لتونس ريفيو ” إدارة كلية حقوق تونس المنار تمارس الفساد على مصلحة الطلبة ، موظف ما يعرفش يخدم خدمتو و ما يصلحش غلطتو ، في كلية تقري قانون موظفين يتعسفو على القانون ” .




اترك رد