Search

مجلس حقوق الإنسان يستأنف أعماله التي عطلها فيروس كورونا ويقرر إجراء نقاش طارئ حول العنصرية

149

في إطار غير معتاد  امتثالا لمتطلبات التباعد الجسدي، افتتحت رئيسة مجلس حقوق الإنسان إليزابيث تيشي الاجتماع الـ 35 للدورة الـ 43 للمجلس ومنحت الرئيسة الكلمة لدولة بوركينا فاسو، منسقة المجموعة الأفريقية.

وقال ديودوني ديزيريه سوجوري، مندوب بوركينا فاسو الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية في جنيف، “إن أحداث 25 أيّار/مايو التي وقعت في مينيابوليس وأدت إلى وفاة جورج فلويد أطلقت شرارة الاحتجاجات حول العالم ضد الظلم ووحشية الشرطة التي يواجهها الأشخاص من أصول أفريقية في الكثير من أنحاء العالم”، مضيفا أن وفاة فلويد ليس حدثا منعزلا.

وشدد سوجوري على أن الكثير من الأشخاص من أصول أفريقية “واجهوا نفس المصير بسبب أصولهم وعنف الشرطة” مشيرا إلى أنه “لا يمكن تصوّر” الأمر إذا لم يعالج المجلس المسألة.

وأضاف: “ولهذا السبب، تدعو المجموعة الأفريقية مجلس حقوق الإنسان إلى تنظيم نقاش طارئ حول الانتهاكات الحالية لحقوق الإنسان القائمة على العنصرية، والعنصرية المنهجية، ووحشية الشرطة ضد الأشخاص من أصول أفريقية والعنف ضد المظاهرات السلمية للمطالبة بوضع حد لجميع هذه المظالم”

ويذكر أن الدعوة لتنظيم هذا النقاش جاءت  بعدما مناشدة  عائلة فلويد، وعدةعائلات اخرى  من ضحايا عنف الشرطة وأكثر من 600 منظمة غير حكومية مجلس حقوق الإنسان  للتعامل بشكل عاجل مع مسألة العنصرية الممنهجة والحصانة التي تحظى بها الشرطة في الولايات المتحدة.




اترك رد