Search

قلعة الأندلس-أريانة..نشطاء المجتمع المدني  يطلقون صيحة فزع

460

أطلق عدد من نشطاء المجتمع ببلدية قلعة الأندلس صيحة فزع حول كارثة بيئية وصحية بحي المروج تهدد صحة المواطنين والبيئة، تتمثل في مرور وادي غير مهيأ بجانب المنازل يحمل مياه من قنال تصريف مياه الأمطار تحولت لمصب للمياه المستعملة ماتسبب في إنتشار روائح كريهة بالحي وتخوفات من صدور غازات قد تكون بسبب مياه ملوثة في القنال متأتية من المنطقة الصناعية القريبة من الحي.

إذ أكد عدد من المتساكنين “لمراسل تونس ريفيو” أن بعضهم يعاني من حساسية جلدية مجهولة المصدر و كما أصيب رضيع بإلتهاب حاد في الأذن بسب البعوض كما يسجل عدد من حالات الإصابة بمرض السرطان بين متساكني الحي قد تكون بسبب تلوث الهواء الناتج عن المياه الملوثة بالوادي .

وتؤكد الوثائق التي تحصلنا عليها ان المشكلة بدأت منذ سنوات إذ سبق أن تقدم المتساكنون بعريضة لبلدية قلعة الأندلس بتاريخ 9أوت2018 يطالبون بتهيئة “واد جبرة” لمسافة 300 متر تقريبا ودعوتهم البلدية لمنع الديوان الوطني للتطهير من تصريف المياه المستعملة في الوادي.
و اليوم الخميس 23 أفريل 2020 يعيد المتساكنون المحاولة بتقديم عريضة يذكرون فيها بمطلبهم الذي لم يتحقق منذ سنوات.

و في وثيقة ثانية تتمثل في محضر جلسة ببلدية قلعة الاندلس تعود لسنة 201‪4 ممضات من البلدية و مصالح وزارة التجهيز والديوان الوطني للتطهير تم الدعوة فيه إلى ضرورة الجهر الدوري للوادي لمنع ركود المياه لكن يؤكد المتساكنون أن هذا لم يحدث بتاتا وهم اليوم يدعون إلى التدخل العاجل بجهر الوادي ومد القنال لآخر الواد ومنع ديوان التطهير من استغلال الوادي.

وبإتصالنا بأحد الناشطين بالمجتمع المدني “حسام طوبان” بقلعة الأندلس، أشار إلى أنه قد تكونت لجنة من بعض الناشطين بالمنطقة أطلقو حملة مناصرة للضغط على السلط المحلية و الجهوية للتحرك بصفة عاجلة وإيجاد الحلول الكفيلة بالحفاظ على صحة المواطنين ونظافة البيئة.

وأكد أن المائدة المائية ستتضرر بشدة جراء تسرب المواد السامة بالتربة بسبب ركود المياه المستعملة، إذ إكتشف أعضاء اللجنة بتحري ميداني أن الواد مغلق في آخر بسبب أشغال الطريق الجهوية 533‪ مما تسبب في فيضان المياه على الأراضي المجاورة و تكون برك من الماء الملوث وما تمثله من بيئة مساعدة لتكاثر البعوض والحشرات. وهو ما يستدعي التدخل العاجل و فتح الوادي لمرور الماء والتدخل بمداوات البرك وتجفيفها. وإيلاء ملف مد قنواة القنال لآخر الوادي وربط بقية منازل الحي بشبكة التطهير الأهمية القصوى على جدول أعمال المجلس البلدي والسلط الجهوية بولاية أريانة.




اترك رد