هنا الحياة لدى كبار ” حي الخضراء ” !

431
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

رحت أجول أرجاء ” حي الخضراء ” حيث القلب النابض للعاصمة تونس كما الحال مع من جاورها من المناطق العتيقة المتجددة ، فإذا بي أقف لدى بطحاء ترابية مقسمة و محاطة بقضبان حديدية تترك للمارِّ حق إستكشاف ما يجري .. ألقيت سمعي و بصري فوجدت نفسي ظالما ، فالإستنجاد بعبارة ” قضبان ” لوصف المكان لا تعطيه حقه فلطالما إرتبطت في مخيلتنا بالسجن الكاسر لروح الحياة و لكن في هذه البطحاء الصغيرة تبدأ الحياة .. ملجأ يلتقي فيه كبار ” الحي ” لتقاسم لحظات يرون فيها الأجمل ، فملامستهم للكرة الحديدية يحيي قلوبهم و يعطي لأنفاسهم معنىً في مرحلة تعتبر لدى الأغلبية من ” رجالنا ” نقطة النهاية ..

ممارسة قادة ” الحي ” للعادة التي يتقنونها تبدأ مع مساء كل يوم لتتواصل حتى آخر لياليه ، حيث يتنافسون في شكل فريقين يتكونان من لاعبَيْن في حوزة كل واحد منهم ثلاث كرات أو كرتين إثنتين إذا تكون كل فريق من ثلاثة لاعبين .. قوانين اللعبة سهلة و لا تحتاج ذكاءا رهيبا لفهمها أما التقنيات المعتمدة أثناء اللعب فتتركز أساسا على الدقة و التركيز ، و تسجل النقاط بإقتراب الكرة الحديدية من ” البولينغ ” أما الهدف الأسمى منها هو ذاك الإلتقاء الجميل بين كبار ” الحي ” الذين إستطاعوا في وقت وجيز من تمرير ولعهم للأجيال التي تخلفهم ..

صور علِّق شذاها في مخيلتي فأصبحت تلك الساحة ملك قلبي في كل مرة زرت فيها ” حي الخضراء ” ..

بقلم : مروان مقديش




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *