للمرة الثانية على التوالي.. اقتحام و سرقة مكتب المحامي عبد الناصر العويني

292
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

تعرض مكتب المحامي عبد الناصر العويني يوم السبت 15 سبتمبر للسرقة للمرة الثانية على التوالي في ظرف عام،حسب تدوينة نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.
كما وجه رسالة نقد إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد و ووزارة الداخلية في ذات المنشور.
يذكر و أن مكتب المحامي عبد الناصر العويني قد تعرض للسرقة قبل عدة أشهر و قد وقع الاستيلاء على حاسوبه و عدة وثائق أخرى و أنه قدم شكوى في الغرض، و لكن الأبحاث لم تتوصل إلى أي نتيجة إلى حد الآن.
و في ما يلي نص التدوينة :
“إلی الغرّ یوسف الشاهد رٸیس ما یدعی بالحکومة التونسیة٠
مررت منذ قلیل بمکتبي الکاٸن علی بعد ما یقارب 800 متر من وزارة الداخلیة و 500 متر من أقرب مرکز أمن و علی بعد کیلومتر من منطقة الشرطة بالبحیرة و الکاٸن بقلب العاصمه تقریبا فوجدت أنه تعرض للسرقة عن طریق الخلع للمرّة الثانیة في ظرف شهرین و استحوذ اللصوص کالعادة علی حاسوب المکتب و رحلوا في أمن و سلام٠ أنا واثق أن اللصوص هم أنفسهم و أنهم أتموا جریمتهم بکل طمأنینه و سلام لأنهم یعلمون أن شبه وزیر داخلیتک و مدیرینه العامین و خاصة المکلف بالأمن العمومي و مدیر إقلیم العاصمه و رٸیس منطقتها و ضباطها و أعوانها غیر مهتمین بأمن و أمان التونسیین بقدر اهتمامهم بجمع الجزیة و شفط الرِّشی من أصحاب محلات بیع الخمر المحیطین بمکتبي مصحوبة بما لذّ و طاب من مأکولات و خمور و استهلاکها داخل السیارات الإداریة أثناء حصص العمل اللیلي عندما توغلون في سهراتکم في بعض الفلل الفاخره في الضاحیة الشمالیة للعاصمه ﴿و التي أعرف أصحابها و صاحباتها﴾ أو لما تخلدون إلی النوم٠ أعلم جیدا أنکم تجتهدون في خوصصة الامن العام و توظیف المنظومة الأمنیة لخدمة أغراض أصحاب الجاه و المقرّبین منکم و من عاٸلتکم و أصدقاٸکم و حمایة ثروات کبار السرّاق و الفاسدین، لکن کُن واثقا أنّنا لن نتهاون في فضح خور سیاساتکم و التصدّي لها٠٠
لن أشتکي إلی شبه شرطتک و أعوانها الفاسدین بجمیع أصنافها و خاصة أُولاٸک الذین یدعون أنهم مختصون في مقاومة الجریمة، لکن کُن واثقا أنني طال الزمان أو قصُر سأخذ حقي و سأکشف من یقف وراء سرقتي و سرقة شعبي٠”
رجاء العمري




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *