فقر الدم.. اعراضه،عوامله و مضاعفاته

298
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

يعد فقر الدم من الحالات الطبية الشائعة والتي تكثر الإصابة بها عند الأطفال والنساء في سن الإنجاب بشكلٍ خاص، وتعتبر من الحالات المرضية التي ينخفض بها عدد كريات الدم الحمراء أو كمية الحديد في الدم، مما يحد من قدرة خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين، وقد يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض.

 

أعراض فقر الدم:

 

تختلف أعراض فقر الدم الظاهرة على المصاب باختلاف نوع فقر الدم والسبب المؤدي له والمشاكل الصحية التي يعاني منها المريض.مثل القرحة أو النزيف وغيرها، وأكثر الأعراض شيوعا:

1-الشعور بالتعب الدائم وانخفاض الطاقة.

2-زيادة سرعة ضربات القلب وخصوصاً أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

3-اصفرار الوجه وشحوبه.

4-الشعور الدائم بضيقٍ في التنفس وصداع، وخصوصاً أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

5-انخفاض القدرة على التركيز.

6-الشعور الدائم بالأرق.

7-تشنجات الساق المتكررة.

8-تساقط الشعر وتكسر الأظافر.

 

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض فقر الدَّم:

1- سوء التّغذية: تناول أطعمة فقيرة بالحديد والفيتامينات، على الأخصّ حمض الفوليك، تُؤدّي إلى الإصابة بفقر الدّم. فالجسم بحاجة الى الحديد، والبروتين، والفيتامينات لكي ينتج كميّة كافية من خلايا الدّم الحمراء.

2- الإصابة بأمراض واضطرابات في الأمعاء: ممّا يُؤثّر على قُدرة الجسم على امتصاص الفيتامينات والحديد.

3- الحيض: النّساء في سنّ الخصوبة يكنّ أكثر عرضة للإصابة بفقر الدّم نتيجة فَقدِ كميّات من الدّم، والحديد أثناء فترة الحيض.

4- الحمل: يُسبّب الحمل نقصاً في مخزون الحديد في الجسم؛ لأن أغلب مخزون الحديد يحتاج إليه الجنين للنموّ.

5- الإصابة بأمراض مُزمنة: مثل السّرطان، والفشل كلوي، أو أي مرض مُزمن آخر.

6- عوامل وراثيّة: وجود تاريخ مَرَضيّ في العائلة لحالات فقر الدَّم التي تنتقل بالوراثة، كفقر الدَّم المنجليّ، وهذا يُشكّل عامل خطرٍ للإصابة بفقر الدّم على أساس وراثيّ.

 

أما مضاعفات فقر الدَّم:

 

فمن المُضاعفات والتّأثيرات الجانبيّة لهذا المرض، نذكر:

 

* فرط التّعب لدرجة عدم القُدرة على القيام بأيّ مجهود.

*مشاكل في القلب

*تضرّر الأعصاب

*تغيّر في الحالة الإدراكيّة

 

إبتهال الشبعان

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *