شنية الديمقراطية التشاركية ؟

134
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

بدات الثورة في تونس كحراك احتجاجي على سياسة التهميش و الإقصاء و الظلم و بش نطالبوا بالكرامة و الحرية و مازالت هذه المطالب حية و حاضرة بقوة إلى يومنا هذا و من هنا تبرز الديمقراطية التشاركية في شكل النظام السياسي الأكثر تناسبا مع هذه المرحلة بما أنها تجسد روح الثورة من خلال كثافة المشاركة الشعبية و علي خاترها رافعة مهمة للتنمية الجهوية و المحلية .
باهي شنية هي الديمقراطية التشاركية ؟
الديمقراطية التشاركية هي مجموعة الوسائل و الآليات التي تمكن المجتمع المدني و المواطنين عموما بش يصنعوا السياسات العامة و ينخرطوا في رسم الشؤون العامة عن طريق التفاعل المباشر مع السلطات القائمة علي الصعيد الوطني او/و علي الصعيد المحلي .
و للتوضيح الديمقراطية التشاركية ماتلغيش الديمقراطية التمثيلية كليا لكنها تسعي بش تتجاوز النقائص و العجز اللي فيها بمحاولة حل المشاكل من قريب و تضمن زادا انخراط الجميع و تطور التدبير المحلي و الوطني عن طريق التكامل بين الديمقراطيتين .
باهي و الديمقراطية التشاركية ما تعنيش حق مواطني الجماعات المحلية بش يختاروا الممثلين متاعهم كهو تشمل زادا حق السكان في الإعلام و الإستشارة و التشاور و حتى حقهم في المشاركة بش ياخذو القرار .
الديمقراطية هاذي تهدف إلى المصالحة بين المواطنين و السياسة ، فما برشا أهداف مرجوة ، الهدف الأول يتمثل في تحسين إدارة الشؤون المحلية عملا بالمبدأ الي يقول “إدارة أفضل، هي إدارة اقرب ” و الهدف الثاني من خلال تشريك السكان يتحسن التماسك الاجتماعي علي مستوي منطقة معينة فهي شكل من أشكال تعلم المسؤولية الجماعية (يمكن للآليات التشاركية أن تيسر وصول الأشخاص الأكثر بعدا عن المواطنة إلى ممارستها ، و ذلك بتسيير الأستماع إليهم و إشراكهم في حياة المنطقة)
أما الهدف اللخر هو بشكل ما ،بيداغوجيا سياسية لتعلم المواطنة من خلال الانخراط و المشاركة.
و فما برشا آليات تجسد مبدأ المشاركة في صنع القرار منهم الإستفتاء الشعبي(يضمن حق تشريك جميع المواطنين بدون استثناء و يتم اللجوء اليها نادرا) و المبادرة الشعبية ( آلية اقتراح متاحة لأي مواطن ينجم عن طريقها يوصل بالمقترح متاعه إلى مرحلة الأستفتاء و ذلك بجمع عدد معين من التوقيعات ) و تقديم العرائض( آلية تتيح لأي مواطن تقديم عريضة للسلطات المختصة كي البرلمان مثاب بش يعرض مشروع تعديل أو إقتراح قانون أو أي مبادرة أخرى) و الميزانية التشاركية (هي عملية من المشاورة الديمقراطية يقرر من خلالها الأشخاص العاديون كيفية تخصيص جزء من الميزانية البلدية أو العامة ) و الديمقراطية التشاركية و استعمال التكنولوجيات الحديثة(مع ظهور الانترنات ،شبكات التواصل الإجتماعي و وسائل الإتصال الحديثة برزت برشا مبادرات تعتمد علي هذي التقنيات الحديثة بش تتكرس مبادئ التشاركية).

ابتهال الشبعان




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *