شخصية اليوم.. عليسة

83
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

هي أميرة فينيقية أسطورية أسّست مدينة قرطاج. ورد ذكرها في الكثير من المصادر التاريخية و أقدم تلك المصادر المؤرخ اليوناني تيمي التورميني (Timée de Taormina) والمؤرخ فلافيوس جوزيف (ق 1 ب م)، إضافة للمؤرخ الروماني يوستينوس (ق 2 م). ولكن كل ما جاء عنها من أخبار يجعل وجودها بين الحقيقة والخيال.
– ابنة ماتان (Matan) أو موتو (Mutto) ملك مدينة صور الفينيقية، و ذكر تيمي أنّ الأفارقة لقبوها ب”ديدون” أي “الرحالة” بالفينقية وهو الاسم الذي خلّده الشاعر فرجيليوس (ق 1 ق م) كما عرفة باسم “أليسا” أو “أليسار”.
– كانت زوجة أشرباس (Acherbas) كاهن الاله الفينيقي ملقرط قبل أن يقتله أخوها بيجماليون (Pygmalion) طمعا في ثروته.
-تركت الحكم و اضطرت الفرار بكنوزها مصطحبة معها عددا من سادة قومها و من أرستقراطية مدينة صور.
-سافرت باتجاه الغرب لتتوقف في محطة أولى بجزيرة قبرص من ثم واصلت الابحار إلى أن أرست بخليج تونس.
– اشترت من سكان البلد قطعة أرض صغيرة بمساحة جلد ثور، أسست عليها مدينة سمتها “قرط حدشت” (قرطاج) أي المدينة الجديدة، وكان ذلك سنة 814 ق م (حسب الروايات التاريخية).
– و حسب ما جاء في الروايات فإن عليسة انتحرت بإلقاء نفسها في النار وفاءا منها لذكرى زوجها بعد طلب الملك البربري إيارباس (Iarbas) الزواج منها.
-مثلت قصة عليسة مصدر إلهام للكثير من الشعراء والموسيقيين، و من بين الاعمال التراجيدية التي تناولة هذي الرواية :
جودال (Jodelle)(1555)
أوبرا كافلي (Cavalli)(1641)
أوبرا برسال (Purcell) (1689).
المصدر: الموسوعة التونسية




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *