تونس.. مرض التوحد،الأعراض و طرق الوقاية

338
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

 

يصيب مرض التوحد 6 ٪ من أطفال تونس ولا تزال النسب تشهد ارتفاعا.
و تشير الإحصائيات أن عدد ضحايا التوحد ارتفع من طفل واحد مصاب بين 10 آلاف طفل عام 2004، وارتفع العدد إلى طفل مصاب بين 100 طفل في العام الماضي.
وتعد مشاهدة التلفاز من أهم العوامل الأساسية للإصابة.

فالتَّوَحُّد Autism هو اضطراب يُلاحظ على الطفل عادةً
منذ الطفولة الباكرة , ويؤثر على نموه وتطوره

وتختلف مظاهر طيف التوحد و ميزاته اختلافاً كبيراً حسب مستوى التطور والعمر ، فمرض التوحد يصيب الصبيان 3- 4 مرات أكثر من الفتيات.
و قد تزايدت في السنوات الأخيرة وتيرة هذا المرض الذي انتشر بشكل ملفت للإنتباه
و لجأت العديد من الدول إلى رسم استراتيجية دقيقة لمواجهته في حين لا تزال أخرى تبحث عن الطرق للتعامل مع المصابين به و إيجاد حلول.

 

وعرًفت الجمعية الأمريكية التوحد بكونه إعاقة متعلقة بالنمو تظهر خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل. وهي تنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي مما يؤثر على وظائف المخ في مجالات التفاعل الإجتماعي والتواصل الشفاهي وغير الشفاهي و وقت الفراغ أو انشطة اللعب.

و تظهر أعراض التوحد لدى الأطفال في سن الرضاعة أو أنه ينشأ بشكل طبيعي خلال الأشهر أو السنوات الأولى ثم تظهر عليه أعراض التوحد والتي يمكن تقسيمها إلى نوعين:

مهارات اجتماعية المتمثلة في رفض مرضى التوحد للعناق، منكمشين، لا يدركون مشاعر الآخرين، يحبون اللعب لوحدهم و ينزوو في عالمهم الخاص ، لا يستجيبون لمناداتهم ولا يكثرون من الاتصال البصري المباشر.

أما من جهة الأعراض اللغوية فمرضى التوحد ينطقون في سن متأخرة، مقارنة بالأطفال الآخرين، يقيمون اتصالا بصريا حينما يريدون شيئا ما، وكثيرا ما يفقدون القدرة على قول كلمات أو جمل معينة تعلموها سابقا.

    

 

و أخيرا للتخفيف من أعراض «التوحّد» من المحبذ اتباع
نظام غذائي غني بالخضروات والحبوب حيث
كشفت دراسة علمية حديثة أن اتباع نظام غذائي غني بالخضروات، والفاكهة، والحبوب الكاملة، يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض مرض التوحد. وقد وجد الباحثون الذين نُشِرَت دراستهم في صحيفة «دايلى ميل» البريطانية، أن اتباع نظام غذائي صحي يخفض مؤشر السكر في الدم، وذلك للحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم ، وهذا يترتب عنه انخفاض في أعراض مرض التوحد.
وأوضح الباحثون من معهد جوتة الألماني، أن الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، مثل الخبز والحبوب والسلع المخبوزة، ترفع من مستويات الغلوكوز في الجسم، وهذا يسبب ارتفاعا حادا في مستويات السكر في الدم على مدى ساعتين. بينما تلك الأطعمة التي لا تسبب ارتفاعا كبيراً في نسبة السكر في الدم، بما في ذلك الخضروات والأسماك واللحوم الخالية من الدهن والحبوب الكاملة، تخفض مؤشر نسبة السكر في الدم.
وأضاف الباحثون أن النظام الغذائي منخفض الغلوكوز يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد، ويوقف مجموعة من الاضطرابات الخاصة بهذا المرض مثل المشاكل الاجتماعية والسلوكيات المتكررة وصعوبة التواصل

“ابتهال الشبعان”

 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *