القصرين_سبيطلة.. مهرجان العبادلة الدولي يزاحم ركب المهرجانات الدولية التونسية

759
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

انطلقت الدورة 38 لمهرجان العبادلة الدولي تحت شعار “مهرجان العبادلة يحتفي بالسائح الجزائري” ، يوم 20 جويلية الفارط حاملة لباقة من العروض المتنوعة لتجمع بين الفنية الطربية و الشبابية و المسرحية الهزلية الفكاهية.
أثثت فعاليات هذا المهرجان جملة من الفنانين التونسيين كبلطي، وليد التونسي، منير الطرودي، نبيهة الكراولي و منيرة حمدي، و عروض أجنبية للجزائري فيصل الصغير و السورية لينا شاماميان و الفرقة الشعبية لمدينة أسوان المصرية التي كرمت الهيئة المديرة للمهرجان مع نهاية العرض، دون تناسي الجانب الفكاهي لكريم الغربي و الأمين النهدي.
إفتتحت فعاليات المهرجان بعرض تنشيطي لجمعية “Street Art ” شجع المواهب المحلية لأبناء المنطقة، راوح بين فن الجداريات و فن شبابي تحت إيقاعات “Dj Danger “، و في اليوم الموالي عرض الزيارة لسامي اللجمي بحضور جماهيري محترم من محبي الأجواء الروحانية و تم اختتام الدورة يوم 15 أوت لتكون دورة ناجحة بإمتياز كما صرح به مدير المهرجان عمري الزواوي لمراسل تونس ريفيو.
دورة تميزت عن سابقاتها ملبية لكافة الأذواق مستقطبة لجمهور من مختلف الفئات العمرية لم يقتصر على أبناء الجهة فقط بل انفتح على ولايات الوسط الغربي، فضلا عن تخصيص مكانة هامة للسائح الجزائري بإعتباره شريكا فاعلا في التنمية السياحية.
و شهد المهرجان إقبالا جماهيريا فاق ال 5000 متفرج في 3 عروض الشيء الذي دفع الجمهور لمشاهدة العروض من خارج الفضاء المخصص، لكن هذا لم يخلق خللا كبيرا على المستوى التنظيمي.
يقف مهرجان العبادلة الدولي اليوم بتنوع العروض و التنظيم اللوجيستي المحكم على الساحة منافسا أهم المهرجانات الدولية التونسية رغم الفضاء الصغير الحاضن للعروض.

عمل صحفي خولة بوعزيزي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *