مهرجان الحمامات الدولي.. فايا يونان تضيء مسرح الحمامات بأغاني الحب والسلام

388
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

 

هنا الحمامات ،هنا البحر ،هنا الهدوء والنقاء ،هنا وجدنا لؤلؤة سوريا الحرة الأبية “فايا يونان “. أيقونة الغناء تطل قمرا لتضيء مسرح مهرجان الحمامات الدولي في دورته 54.
فايا التي سبق لها و وقفت على ركح مهرجان قرطاج الدولي السنة الماضية مثل الفراشة أمام سبعة آلاف متفرج ،لتقف البارحة مثل العصفورة فوق مسرح الحمامات بإطلالة أنيقة ملائكية.
افتتحت فايا الحفل بأغنية رومنسية هادئة تحمل عنوان “بيناتنا في بحر ”
لكن لم يكن هنالك لا بحر و لا سماء بينها وبين جمهورها بقدر ما كان انسجام وموسيقى وأمل وحياة وفرحة .
لتتسم الحفلة بالحب والسلام و رمز للرقي في الأغاني والألحان لمدة ساعة ونصف .
وقدمت فنانة التواصل الاجتماعي باقة من الأغاني الرومنسية التي يحفظها الجمهور ورددها بإتقان مثل اغنية :
-ياليته يعلم ..
-أحب يديك …
-في الطرق إليك
-وأغنيتها الجديدة حب الأقوياء…
كما غنت ابنة سوريا للسلام والوطن “أحب البلاد كما لا يحب البلاد أحد ” للشاعر المرحوم “الصغير أولا حمد ”
و أغنية “موطني ” لتنجح في بث الحماس والعزة والشموخ والفخر في قلوب الجماهير .
وتختتم الحفل بأغنية تونسية لهادي الجويني “تحت الياسمينة في الليل “.
هكذا كانت “فايا يونان” قمر لامع على مسرح الحمامات جمعت بين خفة الروح والدلع ومشاكسة الجمهور والأناقة والأنوثة والرقة والإحساس والصدق في أداء أغانيها .
وتصرح أيقونة الفن أن الغناء بالنسبة لها هو معالجة وانعكاس للواقع الأليم الذي يعيشه المجتمع العربي بصفة عامة .

ألڨا الرحماني




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *