نفطة مرة أخرى.. احتجاج راقٍ وسلمي، فهل من مُجيب؟

672
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

بعد الحركة الاحتجاجية منذ 3 أسابيع على تعطل أشغال المستشفى الجهوي بنفطة والتي تمثلت في تدشينه افتراضيا، يُطلّ علينا اليوم السبت 02 جوان أبناء الجريد بمبادرة أخرى احتجاجية طريفة ابتدعها أهالي نفطة. المبادرة تهدف إلى الاحتجاج على تعطّل أشغال الطريق الوطنية رقم 3 في جزئها الرابط بين نفطة ومدينة حزوة الحدودية.
تؤدي هذه الطريق إلى إحدى أهم البوابات الحدودية وتشهد يوميا حركية كبرى من أهالي الوسط والجنوب التونسي الذين يزورون الجزائر وكذلك من الأشقاء الجزائريين. كما تشهد عبور الشاحنات الثقيلة من الموانئ التونسية إلى آبار النفط الجزائرية بالعشرات يوميا ، الطريق يتم اعادة تعبيدها منذ اشهر، لكن وضعها أصبح كارثيا، إذ تسجل الحوادث القاتلة يوميا بسبب تعطل الأشغال أكثر مرة، وترك الأشغال مهملة في أكثر من نقطة على امتداد كيلومترات، لترتفع الأتربة وتصبح الرؤية صفر متر، علاوة على أن الطريق تفتقد لعلامات المرور ولدوريات الحرس الوطني .
في ظل هذا الوضع، أطلق أهالي نفطة مبادرة تجد تجاوبا من أطراف عديدة بالجريد تتمثل في تنظيم إفطار جماعي على هذه الطريق وسط الأسبوع القادم، يشاركهم فيه عابرو الطريق وبحضور إعلامي مكثف للفت نظر السلطة للتدخل العاجل لوضع حد للحالة الكارثية لهذه الطريق التي أضحى اسمها ” طريق الموت “.
ونأمل أن تجد هذه الحركة الراقية تجاوبا من سلطة الإشراف التي تعاملت مع الحركة السابقة بلامبالاة تامة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.


شكري الذويبي
ناشط حقوقي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *