ملف المستشفى الجامعي بالقيروان .. بين الحقيقة والخيال

326
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

إنتظم لقاء حواري يوم 13 جوان بقصر بلدية القيروان بين الهياكل القطاعية للصحة و مكونات المجتمع المدني حول وضع الصحة العمومية و ملف المستشفى الجامعي بالقيروان .
حيث أجمع كل المتدخلين في الجلسة من أهل الإختصاص على كارثية الوضع الصحي بالجهة و تدهور وضعية الخط الأول للصحة العمومية بالمعتمديات مما ولد ضغطا على مستشفى ابن الجزار بوحدتيه الأغالبة و ابن الجزار ، بالإضافة إلى النقص الفادح في الإطارات الطبية و المعدات ، كما أشاروا إلى سوء تصرف المسؤولين و قلة النظام في المستشفى المذكور و أطلقوا صيحة إستغاثة للسلط المركزية للتدخل الفوري العاجل .

أما فيما يخص المستشفى الجامعي المزمع إنجازه في القيروان بهبة من المملكة العربية السعودية بقيمة إجمالية تقدر ب 85 مليون دولار تم إقرارها في منتدى الاستثمار تونس 2020 المنعقد في 29-30 نوفمبر 2016 فقد وضح ممثلي المجتمع المدني و ممثلي القطاع الصحي أن هناك تعطيلات عديدة و متنوعة أهمها التعطيلات الادارية و السياسية غير المبررة و هي ناتجة عن عدم توفر الإرادة السياسية لإنجاز المشروع رغم حاجة الجهة الملحة لهذا المستشفى و رغم الانعكاس الإيجابي على القيروان في المجال الصحي و الإقتصادي و الإجتماعي .
و يجدر الإشارة إلى أن المجلس الجهوي قد تولى إقتناء أرض و خصصها على ذمة وزارة الصحة للمشروع .
و أما عن مخرجات اللقاء فقد تعهد الحاضرون بمواصلة العمل على الملف الصحي و ملف المستشفى الجامعي و اتخاذ التدابير النضالية اللازمة للوصول إلى إنجاز المشروع و تحسين وضع الصحة العمومية بالجهة التي أقل ما يقال عنها أنها منافية للحقوق الانسانية و لا تحترم كرامة المواطنين .

محمد ماهر بوحولة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *