فوانيس ليلة القدر

371
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||
من أغرب عادات بلاد الجريد الإحتفال بليلة القدر
الموازية لليلة السابع والعشرين من شهر الصيام من كل سنة.
تقام في هذه الليلة عدد من الطقوس التي يعتبرها البعض غريبة إذ تقتني العائلات علبا فارغة من الحديد ويتم إزالة قاعها وغطائها مع شراء بعض الشموع والبخور والحلوى استعدادا لليوم الموعود.
و تبدأ ليلة القدر إثر صلاة العشاء حيث يتم ختم الكتاب الكريم في الجوامع يليه بعض الدعاء من قبل الإمام موجه لجميع المسلمين والمسلمات والأمة عامة . 

و عند الإنتهاء يخرج مجموعة من القراء رفقة الإمام قاصدين المقابر يتلون بعض الأذكار الدينية وبين المقطع والآخر تتم قراءة بعض السور القرآنية القصيرة .
في الأثناء تكون عائلات المتوفين جالسين قرب قبور موتاهم يشعلون الشموع ويضعونها في الفوانيس بجانب القبور ويضعون البخور لتفوح منه رائحة زكية تعم المكان لتصبح المقبرة أشبه بمدينة منورة بضوء الشموع
بقلم سميرة رجب

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *