اليوم ..طريق جمال عبد الناصر

238
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

 

كيف لهذا الشعب أن يربي جيلا يؤمن بالحقوق؟ و كيف تقنع المربين أن لهم وزارات تدافع عنهم؟
أكيد أن كل المارة من مواطنين و وزراء و سياسيين و إعلاميين قد مروا بهذا الطريق ، طريق جمال عبد الناصر المجانب لموقع تجاري معروف في العاصمة تونس لكن متى ستتحرك الوزارات لإنقاذ الأطفال من إنعدام الأمومة أو تأجير الأطفال أو خطفهم؟ لاحظنا تحرك المجتمع المدني منذ سنتين تقريبا حيث بدأت فى الظهور الإعلامي منظمات و حقوقيون و إعلاميون و ضحايا و سياسيون للحديث حول موضوع “الأطفال المتسولين” لكن للأسف فقد أصبحت هذه الظاهرة شيئا عاديا جدا فى نظر الشعب التونسي.
فإما أن القانون و حقوق الطفل هما مجرد حبر على ورق أم أن كل مانراه وهم وخيال!؟
و لكن كيف تسمح الدولة التونسية بهكذا مخالفات؟
لماذا لا ترى إلا ما يحلو لها من شباب منحرف و سرقة و نشل و هي التي قد عودته على أن يكون ضحية المارة و علمته أن يحترف التسول ؟

ياسمين شبار
صورة : أحمد بن سعد




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *