المنتخب الروسي يضرب الحصون السعودية بخماسية أمام أعين ” بوتين ” و ” بن سلمان ” !

129
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

ملعب لوجنيكي في العاصمة موسكو .. كان مسرح بداية الحلقة الحادية و العشرين من قصة المسابقة الأقدم دوليا .. والتي خرجت من رحم المعاناة سنوات الحربين العالميتين لتبلغ نضجها الحالي فترسم بحضورها بسمة على محيى الشعوب المتناسية لهمومها .. روسيا احتفلت بزوارها مقدمة لهم لمحة عن تاريخ البلد و حاضره ، و داعية إياهم لمواصلة الصراع أمام ما يخلفه الساسة من صدامات أفقدت العالم نكهة العيش في سلام قبل أن يلقي رئيسها ” بوتين ” كلمات الترحاب و يعلن ” إنفانتينو ” بداية كأس العالم بجميع اللغات ..

الحكم الأرجنتيني ” نستور بيتانا ” أطلق صافرة بداية الشوط الأول الذي اتسم بسيطرة غير فعالة من جانب المنتخب السعودي و نجاعة غير معتادة من الجانب الروسي الذي تمكن من زيارة شباك ضيوفه مكرما إياهم بهدفين مباغتين ؛ الأول سجله ” غازينسكي ” في الدقيقة 12′ برأسية دقيقة إثر عرضية مقاسية من المخضرم ” ساميدوف ” و الثاني دونه ” دينيس تشيريشيف ” في الدقيقة 43′ عندما تلاعب بدفاع الخضر ضاربا حصونهم المتراخية مع مرور الوقت ، نجم ” فياريال ” كتب اسمه ضمن عمالقة مجلد الأرقام القياسية للمونديال كونه أول لاعب بديل يسجل هدفا بعد دخوله في مباريات كأس العالم الافتتاحية ..

سيناريو الشوط الثاني لم يختلف عن نظيره الأول حيث شهد زيادة الكفة الروسية بهدف ثالث سجله من أقحمه المدرب ” ستانيسلاف تشيرتشيسوف ” ؛ ” أرتيم دزويبا ” عوض ” سمولوف ” و في أقل من 89′ ثانية خطف الهدف الذي قضى على الأحلام السعودية التي أمست مستحيلة خاصة و أن وجوه رجال ” بيتزي ” عكست انهيارهم البدني ، فحاول الأخير تفادي الوضع ببعض التغييرات التي لم تسمن و لم تغن عن جوع أمام قوة الماكينة التهديفية الروسية التي عادت للدوران لحظات قليلة قبل نهاية اللقاء بفضل تسديدة رائعة لحامل الرقم 6 ” تشيريتشيف ” الذي سجل هدفه الثاني دوليا .. الدببة الروسية لم يهدأ لها خاطر حتى أضافت الهدف الخامس من مخالفة متقنة لجناحها ” غولوفين ” انتهى على إثرها اللقاء بخماسية لم يتوقعها أكبر المتفائلين الروس و أكبر المتشائمين السعوديين ..

المنتخب الروسي تمكن من تجاوز نتائجه السلبية منذ أشهر طويلة محققا فوزا رائعا على المنتخب السعودي المنهك فنيا و تكتيكيا ..

بقلم : مروان مقديش




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *