الذكرى 819 عاما على حرق كتب بن رشد …ولكن في التاريخ عبرة

116
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

في اليوم 16 فبراير 1198 ميلادي تم جمع كل الكتب الموجودة في مكتبة بن رشد والتي تضم إلى جانب كتب أخرى لابن سينا والفارابي و بن هيثم وغيرهم ووقع تجميعها في الساحة الكبرى بإشبيلية ووسط حضور حاشد وأرغم بن رشد مشاهدة مئات الكتب لعشرات الفلاسفة والمفكرين العرب وهي تحرق وسط تكبير وصراخ الغوغاء.
وبينما كام العقل العربي يحرق في ساحات إشبيلية كانت أوروبا بدأت تستنشق دخان الكتب المحروقة وتتلقى إشارات أن لا خير في شعوب تصلب مفكريها وتعدم عقولها لتستفيق من بعدها أوروبا من قرون الظلام وتستعد للتأسيس للنهضة الأوروبية …ولكن في التاريخ عبرة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *