الدروس من الجريد : هل استوعبتموها !! بقلم شكري الذويبي

391
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

منذ 3 أسابيع تحرك أهالي نفطة بشكل احتجاجي غير مسبوق لكنه جزء من ثقافتهم ، دشنوا افتراضيا المستشفى الجهوي الذي يعيش تعطيلا في اشغاله تجاوز 8 أشهر ، التدشين كان شعبيا بحضور فرقة موسيقية وتوزيع المشروبات والحلويات ، رد السلطة محليا وحهويا و وطنيا كان اللامبالاة وكأن الاحتجاج لم يقع ، وكأنهم تعودوا على الحرق وغلق الطرقات؛ بالأمس، ناشطو المجتمع المدني بنفطة واحتجاجا على الحالة المزرية للطريق الوطنية رقم 3 الرابطة بين نفطة ومدينة حزوة والتي تمتد على 36 كلم ، فكروا في إقامة إفطار جماعي على هذه الطريق ، الفكرة تبناها أهالي حزوة وعدد من الناشطين بتوزر ودقاش ودعموها وكانوا طرفا رئيسيا في نجاحها بالمشاركة الفاعلة .
الطريق سجلت منذ انطلاق الأشغال فيها مئات الحوادث وتوفي نتيجة لذلك 30 من عابريها .
الاحتجاج كان على استهتار المقاولين وعدم وضع علامات مرورية ( يضعون عصا وقارورة فارغة ، أو عصا وعلبة جعّة ) .

البارحة، نجح التحرك بفضل ناشطي نفطة وحزوة وتوزر ودقاش ، حضروا للموقع تحت حماية دورية للأمن ، وزعوا التمور والحليب والمياه الباردة على المسافرين عبر الطريق ، كما اوقفوا السيارات لدعوة راكبيها ليتقاسموا معهم الإفطار ، هكذا نحن وهذا سلوك اهل الجريد .
هل بلغت رسائلنا ؟
* الرسالة الأولى للسلطة : ارتقوا ، نعم ارتقوا لمستوى هذا السلوك الذي ابتدعه أهالي الجريد وردوا التحية بأحسن منها بدراسة ملف الاحتجاج .
* الرسالة الثانية لأهالي الجريد : بإمكاننا التضامن فيما بيننا لتنجح حملاتنا دفاعا عن حقوقنا .
* الرسالة الثالثة للشعب التونسي : نحن نحتج بأسلوب راقٍ وبإمكان رسالتنا ان تبلغ بشكل متحضر .

شكري الذويبي : منسق الاحتجاج .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *