الحمامات..عشرات المنازل دون ماء منذ أكثر من عشر سنوات

239
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

على بعد حوالي 12 كيلومترا بإتجاه الغرب من مدينة الحمامات تقع منطقتي “التلة و الجوا ” اللاتي تضمان قرابة الخمسة ألاف نسمة يتعاطى أغلب سكانها النشاط الفلاحي لما تتضمنه من أراضي خصبة و ثروات مائية هائلة تتمثل في عديد الآبار العميقة و البحيرات الجبلية لكن مفارقة عجيبة تعيشها المنطقة و سكانها منذ زمن ليس بالقصير
فمنذ سنة 2007 انقطع الماء الصالح للشراب الذي تقوم بتوفيره جمعية التنمية الفلاحية بحمام الجديدي عن ما يقارب الخمسين منزلا و رغم تعدد الشكاوي و اللقاءات مع معتمدي الحمامات و ولاة نابل بالإظافة إلى الوقفات الإحتجاجية العديدة التي قام بها سكان المنطقتين لا يزال الوضع و حتى كتابة هذه الأسطر على حاله .
و كنتيجة لذلك يعتمد الأهالي في التزود بحاجياتهم من الماء الصالح للشراب و في أعمال الري و توفير حاجيات الأغنام و الدواب على الصهاريج المائية التي تتراوح أسعارها ما بين 15 و 20 دينار للصهريج الواحد و تتسع لألفي لتر تسد حاجياتهم لمدة لا تتجاوز الأسبوع.
البعض فسر الوضعية بالفساد الذي ينخر الجمعية المائية المعنية و البعض الآخر عزاه إلى سياسة ممنهجة ينتهجها رئيس الجمعية ضد الأهالي لتبقى المعاناة قائمة في انتظار حلحلتها و البحث في الأسباب العميقة خاصة التي تتعلق بالجمعيات المائية التي لا تعاني مشاكل بالجملة تجعل الحياة صعبة على حرفائها و منتسبيها.
محمد الحجري




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *