كيفية التعاطي مع الاحتجاجات..نفطة نموذجا بقلم شكري الذويبي

669
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

يوم 28 أفريل 2014 وفي إطار حركة مناصرة أقودها لتعصير شبكة السكة الحديدية وتطوير النقل الحديدي إلى الجنوب الغربي ، كان خياري التنشيط بفرق موسيقية تقليدية أمام المسرح البلدي بالعاصمة وتوزيع ” الدقلة ” ، الرد الوحيد هو مكالمة يتيمة من رئيس الحكومة حينها السيد المهدي جمعة عبر والى توزر لشكر التحرك الراقي ، أما الملف فهو و إلى الآن لم يتغير بل ازداد سوءً .
بالأمس ونظرا لتعطّل مشروع بناء القسط الأول من المستشفى الجهوي بنفطة أطلقتُ مبادرة للاحتجاج بشكل مغاير للمألوف ، اخترتُ تنظيم حفل تدشين افتراضي لما أُنجز وهو في حدود 40./. من مشروع كان من المؤمل ان يكون استُكمل منذ 8 أشهر ، الفكرة لقيت دعما كبيرا من أهالي نفطة وناشطي المجتمع المدني والسياسي ، الحفل تم بالمرطبات والمشروبات وتنشيط لفرقة موسيقية ، الحضور كان مكثفا لمن أحبوا مدينتهم، حضروا ليدافعوا عن حق أهلهم في خدمات راقية للقطاع الصحي . وجد التحرك تغطية إعلامية متميزة و وجد أيضا إكبارا من أبناء الوطن لرقيه ، لكن وفي المقابل لم نجد وإلى حد اللحظة أي تفاعل من السلطة .
إلى السيد رئيس الحكومة :
كل التحركات كانت راقية وهي طبيعة أهالي نفطة والجريد ، لم نقطع طرقات ، لم نحرق مؤسسات ……تحركاتنا بالموسيقى وتوزيع الدقلة ، لم ندخل في مواجهات مع الأمن ليسقط الضحايا ويُزجّ بشبابنا في السجون ….كيف سيكون ردّ فعلكم تجاه تحرّكنا .
لا تُسقطوا غصن الزيتون من أيادينا وتدفعوننا لما لا نرتضيه .
ننتظر ردّا راقيا في مستوى رُقيّ تحركاتنا .
إلى أهالينا في نفطة ومن ساند التحرك وغطاه اعلاميا : أنتم وحدكم من كان وراء نجاح التظاهرة .

بقلم شكري الذويبي .
منسق التحرك السلمي .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *