نقابة الصحفيين تستنكر تصريحات اليعقوبي

273
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||
استنكرت النقابة الوطنية للصحفيين في بيان أصدرته اليوم الإثنين 23 أفريل تصريحات الأمين العام لنقابة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي و تهجمه على الصحفيين و فيما يلي نص البيان

تونس في 23/04/2018
بيـــــــــــــــــــــــــــان
تابعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين باستياء شديد تصريحات الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي بالاتحاد العام التونسي للشغل لسعد اليعقوبي نهاية الأسبوع الفارط. وقد توجه اليعقوبي في كلمته إلى عموم الصحفيين ناعتا اياهم بـ “معرّة الصحفيين في العالم” متبنيا بذلك شعار “اعلام العار” الذي استهدف قطاع الاعلام لسنوات من قبل أعداء حريّة الصحافة.
وقد بلغ الأمر باليعقوبي حد تجريم عمل الصحفيين عموما في مواكبة تطورات الأزمة القائمة بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية. كما اتخذ كلامه منحى تحريضيا يعتبر ضربا لحرية الصحافة وتهديدا لحرية الرأي والتعبير.
ويهم النقابة في هذا السياق التأكيد على النقاط التالية:
رفضها لخطاب التجريم والتحريض والتهديد الصادر عن الكاتب العام جامعة التعليم الثانوي بالاتحاد العام التونسي للشغل لسعد اليعقوبي الذي يعتبر شخصية اعتبارية لها نفوذ معنوي على منظوريها ما يمكن أن يمهد لأعمال عنف تمثل خطورة على الصحفيين في تغطية تطورات ملف الأزمة القائمة بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية
تدعو الجامعة العامة للتعليم الثانوي بالاتحاد العام التونسي للشغل إلى التراجع علنا عن هذه التصريحات وتقديم اعتذار رسمي للصحفيين
توصي عموم الصحفيين بعدم رد الفعل ازاء هذه التصريحات والالتزام بالخط المهني والتوازن في معالجة الأزمة القائمة بين النقابة العامة للتعليم وسلطة الاشراف والتعاطي المهني مع تطورات الأحداث في الملف.
التذكير بموقفها المبدئي في التضامن مع نضالات الاساتذة والمربين وقيادتهم النقابية من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة وفق الأشكال النضالية المناسبة.
التذكير بأنها أصدرت يوم 27 مارس 2018 بيانا دعت فيه الصحفيين إلى عدم التورط في بث الاشاعات والمغالطات والانحياز لطرف على حساب اخر وعدم الانخراط في أي من حملات التشويه والتحريض والمسّ من كرامة المربين والأساتذة حسب ما يقتضيه ميثاق الشرف الصحفي ومعايير أخلاقيات المهنة.
عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
الرئيس
ناجي البغوري




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *