صفاقس.. ثقافة المقاومة داخل أكبر الأحياء الشعبية

379
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

انطلقت منذ سنة ونصف مجموعة من الشباب بحي البحري بولاية صفاقس في مشروع انشاء مكتبة تحت اسم “مكتبة ملاك” متحدين كل الظروف المادية و المعنوية لإعادة إحياء الحركة الثقافية بالجهة التي عرفت بأوجها منذ السبعينات والمضي في بناء طاقات شبابية مثقفة وفاعلة بالولاية. اليوم و بعد سنة و نصف من الافتتاح مثلت المكتبة سببا لنقلة نوعية داخل حي البحري كما أصبحت تحتوي على فضاء للنقاش الحر و التواصل و حسب ماصرحت به” استبرق العيادي” إحدى المشرفات على المشروع أن عدد المتوافدين في تزايد خاصة في صفوف الشباب و كذلك العائلات و حتى الأطفال إضافة إلى أن هذا المشروع قد غرس في الحي ثقافة المطالعة و النقاش و أصبح مصدر إقبال حتى من الأحياء الأخرى المجاورة. الفضاء لم يقتصر فقط على الكتب بل هو فضاء لملتقيات و حلقات نقاش مع الكثير من الشخصيات الثقافية مثل ألفة يوسف، هند الزيادي و غيرهم إضافة إلى معارض بالكليات و أنشطة في الفضاءات العامة.
شادي الصالحي

 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *