تونس.. الانتصاب الفوضوي، كرّ و فرّ..فيديو

317
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||
يسعى أعوان الشرطة البلدية لتوفير مجال مفتوح لمستعملي الطريق و للمترجلين لكن أصبحت “النصب” تحتل هذه المساحات.
و باتت هذه الطرق شاهدة على حالات الكر و الفر بين أعوان الشرطة البلدية و البائعين. فأصبح البائع عالما بأوقات المداهمات ليخفي في ذلك الحين بضاعته و يعيد عرضها للعامة حال رحيل الأعوان. و بين مطالب بمواطن شغل و مطبق لنص قانوني يمنع الانتصاب الفوضوي و احتلال المساحات العامة دون وجه حق، تنقسم آراء المواطنين بين مؤيد للقانون و بين من يرى أن في هذا القانون “انتقام من الشعب” و لكل حجته.
إلا أنه و إن اختلفت وجهات النظر حول “السوق الموازية” أو “التجارة الموازية” فإن المواطن سرعان ما يلجئ إلى هاته “النصب” حين تكون قدرته الشرائية لا تتوافق و الأسعار المعروضة في المحلات و المغازات و يرى البعض بأن هذه النصب “رحمة للزوالي” .
يتكرر هذا المشهد المصور بنهج “سيدي بو منديل” و غيره من الأماكن كشارع “شارل نيكول” و باب بحر”. و رغم أن التجار أصحاب المحلات المرخص لها يرفضون الاتتصاب أمام متاجرهم إلا أنه لا يخفى المواطن تستر هؤلاء التجار على البضائع المخفية لديهم أوقات دوريات الشرطة البلدية. و لكن يبقى السؤال المطروح:
ما هو الحل لإيقاف حالات الكر و الفر هذه ؟
فيديو
https://www.facebook.com/Tunisia.Review.Network/videos/1928181140526702/
سارة بن عمارة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *