صفاقس.. السّلطات الأمنيّة حاصرت الملتقى الوطني للتنسيقيّة الوطنيّة لتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني

146
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

نظّمت التنسيقيّة الوطنيّة لتجريم التطبيع يوم الأحد 04 فيفري ملتقًى وطنيّا ضمّ كل المشاركين في التنسيقيّة من أحزاب و منظمات وطنية على غرار منظمة الشباب العربي و الرابطة الوطنية للتسامح و حركة النضال الوطني و حزب الثوابت و حملة “توانسة ضد التطبيع” و حركة الشعب بإقامة يسر بشارع فرحات حشاد بصفاقس بدل المركب الشبابي الذي تم الضغط على مُدرائه من قبل السلطات الأمنية لإلغاء الملتقى قبل سويعات من إنعقاده على حد قول أحد أعضاء التنسيقية.
و تمّ تهديد أعضاء التنسيقية باقتحام الاجتماع الذي نُظّم بإقامة يسر في ظروف إستثنائية و فضّه إلاّ أنّ أعضاء التّنسيقيّة أصرّوا على مواصلة الملتقى رغم الإستنفار الأمني بالمكان ليناقش هذا الملتقى الوطني الإستعدادات للمسيرة الوطنية لتجريم التطبيع المقررة في يوم 18 فيفري 2018 و سبل حشد صفوف القوى الوطنية الحزبية و الشعبية من أجل العمل على تجريم التطبيع في البرلمان و الشارع.
كما تم وضع خطة عمل لمقاومة التطبيع و التوعية بأهمية الإيمان بالقضية الفلسطينية من خلال الوقفات الاحتجاجية و حملة توانسة ضد التطبيع و تظاهرات ثقافية بكامل القطر التونسي مع العمل على الحركة التلمذية و الطلابية و الإيمان بدورها في تغيير الواقع و تصويب البوصلة نحو فلسطين الأبية.
هذا و شدّد أعضاء التنسيقية على ضرورة تجاوز الاختلافات و الخلافات من أجل التّصدي و الإنتصار على كل الأطراف الخارجية و الداخلية التي تسعى لعرقلة تمرير هذا القانون و النأي بالشعب التونسي عن قضيته المركزية.
عمل سندس حناشي
 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *