​هل تخلفت كاتبة الدولة للصحة عن تعهداتها تجاه أهالي نفطة!!!

386
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

التقيتُ السيدة كاتبة الدولة للصحة بمقر الوزارة يوم 15 نوفمبر 2017 ، اللقاء كان بدعم وحضور الصديق جمال مسلّم رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ، الحديث تمحور حول واقع قطاع الصحة بولاية توزر وبدرجة أولى حول المستشفى الجهوي بنفطة .

السيدة كاتبة الدولة تعهدت بإرسال وفد رفيع من وزارة الصحة لمعاينة وضع القسط الأول الذي تعثرت اشغاله ، والبحث في وضع القسط الثاني الغير مبرمج اصلا ، رغم أن القسط الأول حتى إن استكملت اشغاله لن يكون قابلا للاستغلال إلا بعد استكمال الجزء الثاني والذي تناهز تكاليفه 7 مليارات .

الزيارة حصلت لنفطة من  اطارين بالوزارة مساء الأحد 19 نوفمبر 2017 وتمت معاينة الأشغال ، وفي اليوم الموالي انعقدت جلسة عمل بمقر الولاية بحضور اطارات الوزارة والإدارات الجهوية المعنية بالمشروع وكذلك المقاول ، ومن بين التعهدات الحاصلة يومها الإسراع باستكمال القسط الأول ، كما سجلنا مكالمة من السيدة كاتبة الدولة تعلمنا فيها بحصول اتفاق بين وزارتي المالية والصحة لتوفير التمويل اللازم للقسط الثاني مع التعهد بإطلاق البتة خلال النصف الأول من سنة 2018 .

للأسف الشديد ، وبالاطلاع على ميزانية الدولة لسنة 2018 نتبين انه لم يتم إدراج ميزانية القسط الثاني خلال السنة المالية الحالية .

أذكر أنه خلال لقائي بالوزيرة دعوتها في بداية حديثي لعدم التعهد بأي شيئ إلا ما هو ممكن ، لكن وللأسف يبدو أن الوزارة أخلت بالتزامها .

الأمر لن يتوقف على مجرد التنديد بهذا التصرف ، وسوف تعود الرابطة للتحرك من جديد لدفع وزارة الصحة للايفاء بالتزاماتها تجاه اهلي نفطة ولن نتخلى عن حقنا والدفاع عنه بكل الطرق القانونية .

مقال رأي لشكري الذويبي




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *