هذا ما جاء في رسالة مريم منور الى وزير الداخلية !!

295
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

نشرت مريم منور رئيسة حزب تونس في صفحتها على الفايسبوك رسالة شديدة اللهجة إلى وزير الداخلية لطفي براهم.

وقد أكدت فيها على أن وزارته لم توفق في أداء مهامها.كما أشارت إلى حق المواطن في التعبير عن رأيه بحرية  من عمل وزارة الداخلية و أن لا علاقة لذلك بمسألة المس من المعنويات.
تونس في 31/01/2018

رسالة مفتوحة
من: مريم منور

الى: وزير الداخلية المؤقت
اكتب لك كي القنك درسا تجهله او تتغافل عنه؛
انك يا سي لطفي موظف في خدمتنا نحن الشعب، المجموعة الوطنية التي تدفع لك منذ ٣١  عاما: اجار منزلك و فاتوراتك و مأكلك و مشربك مما نوفره لك، عملك قار و راتبك عال و لديك تامين شامل على الصحة و كذلك عائلتك في بلد يجوع ابناؤه و لا يتمكن اغلبهم من التداوي ولكنهم ، كلهم يدفعون الضرائب كلما قاموا بشراء مستلزماتهم و لو كانت قهوة الصباح، تذكر ان  خمس ثمن القهوة ضريبة تدخل الخزينة لتامين رفاهيتك
وعليه لا تكن جاحدا مع اولياء نعمتك و لا تتعسف عليهم و لا ترهبهم، لان واجبك حمايتهم و السهر على راحتهم و امنهم، 
 و حيث ان وزراتك لم تتوفق بعد في جميع واجباتها، بل عانى من تجاوزاتها عديد المواطنين فتذمروا او حاسبو، وهذا ابسط حقوقهم لانهم استوفوا واجباتهم تجاه الوزاره بتامين الاجور دون كسب حقوقهم. لهم حق الرقابة و لهم حق اللوم وعليك الاستجابة لكل تظلم و تطهير الوزارة من كل العناصر التي تشوهها. 

 ولكن ردة فعلك تذكرني اننا نعيش في بلد متخلف، فانت تتنكر لنا و تتوعدنا وتنسى من نكون؟؟!
اما عن معنويات اعوانك، فإنها ترتفع حتما لما يثني الشعب باكمله على عملهم و لما تحفظ كرامتهم باجور محترمة و اجواء عمل انسانية ، و لا تضنن انك ترفع المعنويات لما تقتص  ممن ينتقدهم و او يفضح التجاوزات
وان لم تستسغ درسي، فارفع امرك لاي قاض او محاسب او استاذ سيصدمك بالتصديق على كلامي: انما انت موظف لدى الشعب  و مهمتك خدمته. وان لم تقتنع فاستقل لان قواعد اللعبة هي تلك: من يدفع له حق الرقابة، و من  يخدم الشعب لا يرهبه ولا يتسلط عليه
و لا تتوعد الناس بالتهم الكبيرة جزافا، فانت نفسك محل شكاية بتهم خطيرة، و لا  بد انك تعلم ان مجرد تتبع يكون في غير محله جرم في حق المتهم
فاستح، وان لم تستح فلن تفعل ما شئت
 تذكر ان من هدد الشعب بكل حزم هرب، و انها مناصب مؤقتة لم تدم لغيرك، ولو وجب استغلالك منصبك فافعل في صالح العباد و لا ترهبهم وسلط تهيداتك و عقابك على منظوريك الذين  ثبت تورطهم في التجاوزات عوض قمع  المبلغين عنها
مع استيائي الشديد
مريم منور
رئيسة الحزب التونسي





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *