على خطى الشابي ، ياسين الحراثي أصغر شاعر بتونس يحتفل بديوانه الأول

423
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

على خطى الشاعر أبو القاسم الشابي بدأ الشاب التونسي أصيل معتمدية بوحجلة من ولاية القيروان “ياسين الحراثي” ذو التسعة عشر ربيعا بشق طريقه في مجال الكتابة و الإبداع باللغة العربية من خلال إصداره مؤخرا أول ديوان له بعنوان “حبنا منحوت بالفسيفساء”
و قد أصدرت دار “زينب للنشر” في موفى شهر ديسمبر 2017 ديوانا للشاعر ياسين الحراثي بعد أن صادقت عليه 3 لجان متكونة من 60 شاعرا تونسيا.
هذا و أطلق أعضاء اللجان الثلاث على الشاب ياسين الحراثي لقب “أصغر شاعر تونسي بعد أبو القاسم الشابي” إثر المصادقة على ديوانه. و في تصريح صحفي لتونس ريفيو صرح ياسين الحراثي أنه تكلف وحده بمصاريف الطباعة و النشر بعد أن أوصدت وزارة الثقافة كل الأبواب في وجهه و إحتكار ميزانية الدعم الإبداعي لفائدة أسماء كبيرة في المجال الثقافي في ظل تجاهل الأسماء الشابة.
كما صرح في ذات السياق أنه عازم على “ألا يدخر جهدا ليصدر كل سنة ديوانا أو رواية يثري بها المكتبة التونسية” مشيرا إلى أن الطبعة الثانية من ديوانه ستكون قريبا في المكتبات و أن له ديواوين و رواية على غرار ديوان “حبنا منحوت بالفسيفساء” في انتظار الطباعة و النشر.
كما أضاف ياسين الحراثي أنه يتطلع لأن يكون شاعر المرأة الثاني بعد الشاعر نزار قباني ليستنكر في ذات السياق تجاهل وزارة الثقافة لإبداعات الشباب في تونس داعيا إياها لمزيد العمل على تشجيع الطاقات الشابة التي نبني بها وطنا أجمل.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *