أهالي الجنوب الغربي : رهينة لنزوات المتنطّعين ، و لتردي خدمات شركات النقل .

422
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

منطقة الجنوب الغربي من الوطن تعيش شبه عزلة عن باقي مناطق البلاد ، الحديث أساسا عن متساكني ولايتي توزر و قفصة ، فشركة السكك الحديدية تُوظّف قطارات تبدو من مخلفات استديوهات هوليود التي استعملت في أفلام الكوبري ، عربات وسخة ، لا توجد أي مراقبة خلال الرحلات ، وقد يبلغ الأمر حدّ شرب الخمر وازعاج الحرفاء وخاصة العائلات ، بالإضافة لذلك فإن الرحلة لبلوغ قفصة والمتلوي وتوزر تمرّ حتما عبر صفاقس ، وهو ما يجعل الرحلة إلى غاية المحطة النهائية تمتد لأكثر من 10 ساعات ، ولن ننسى ما يمارسه بعض المواطنين واساسا في معتمديتين من ولاية سيدي بوزيد ، حيث يتم الاعتصام كلما عنّ لهم ذلك على خطوط السكة الحديدية ، وبذلك وكما حصل خلال السنة الماضية اعتصام لأكثر من سنة ، لتبقى ولايات توزر و قفصة بمتساكنيها رهينة لشطحات البعض .
بخصوص شركتي النقل البري ، فالشركة الوطنية للنقل البري ، وتبعا لما تعيشه من مشاكل وعدم تجديد للاسطول ، شهدت خدماتها ترديا غريبا في ظل اعتماد أسطول متهالك حيث عشنا وخاصة خلال السنة الأخيرة كل أشكال الأعطال وبلغ الأمر حد احتراق إحدى الحافلات ، قد يكون الأمر في طريقه للحل مع هذه الشركة خلال الأشهر القادمة مع قرب وصول دفعة من 20 حافلة جديدة ، أما شركة القوافل فهي معظلة المنطقة ، فهي جمعت كل أشكال هموم النقل من تردي خدمات لعدم انضباط المواعيد لأسطول مكانه الحقيقي المزابل ، في ولاية توزر معتمديتين معزولتين عن باقي مدن الولاية وهي مدن تمغزة وحزوة الحدودية .
الوضع لم يعد يحتمل ، خاصة وأن مناطق أخرى وجل الشركات الجهوية شهدت خلال الأشهر الأخيرة دعما كبيرا لاسطولها بحافلات جديدة ، فلماذا تُعدُّ شركة القوافل استثناءا لتبقى عنوانا للرداءة .
بخصوص شركة السكة الحديدية المطلوب ربط قفصة بالخط الجديد الذي من المنتظر إنجازه بين سوسة والقيروان وسيدي بوزيد والقصرين ، وبذلك يمكن التقليص في المسافة مما يؤدي إلى تقليص مدة الرحلة ، بالإضافة طبعا لتغيير العربات لتحسين الخدمات .

شكري الذويبي
منسق حملة ” حتى احنا توانسا ”




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *