لأول مرة في تونس.. مداخيل الفلاحة تفوق عائدات السياحة

230
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

 

 

صرح وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، سمير الطيب، يوم السبت 18 نوفمبر، خلال يوم إعلامي بمقر القنصلية العامة لتونس في باريس، إن القطاع الفلاحي سيحقق خلال 2018 نسبة نمو تناهز 10.9 بالمائة مقابل 2.5 بالمائة خلال السنة الحالية

كما توقع الطيب تحقيق عائدات استثنائية، في قطاعات القوارص وزيت الزيتون والتمور،  وفقا لما نقلته قناة نسمة.

 

و يشار إلى أن القطاع الفلاحي يعيش وضعية أفظل من القطاع السياحي إذ يشير التقرير السنوي للبنك المركزي التونسي لسنة 2017،  إلى أن ديون قطاع الفلاحة محل النزاع تمثل 8.9% من مجموع المستحقات غير المستخلصة ومحل نزاع فيما تقدر هذه النسبة ب 19.1% بالنسبة لقطاع النزل و المطاعم.

 

و في نفس الإحصائيات تم تحديد تطور القيمة المضافة للقطاع الفلاحي بنسبة 4.1% و تطور مساهمة الفلاحة و الصيد البحري في النمو الإقتصادي ب 0.4% بينما قطاع السياحة تطورت قيمته المضافة ب 2.6% فقط فيما كانت مساهمته في النمو الإقتصادي تقدر ب 0.1% .

 

و لكن رغم هذه الأرقام الايجابية التي تحققها الفلاحة التونسية مقابل تواصل عجز القطاع السياحي إلا أن الحكومة لازالت تولي جانب الإهتمام أكثر بالسياحة. فحسب نفس إحصائيات البنك المركزي التونسي فإن القطاع الفلاحي يتحصّل فقط على 2،7% من إجمالي القروض التي تمنحها البنوك، في حين تتحصّل السياحة على قرابة ثلاث أضعاف ذلك بنسبة 6،2%.



مراسل صحفي لتونس ريفيو بولاية أريانة و مدون و ناشط بالمجتمع المدني


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *