مريم منور تساند ياسين العياري في الانتخابات الجزئية بالمانيا

288
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||


اعلنت الناشطة الحقوقية مريم منور مساندتها لياسين العياري المترشح على دائرة المانيا في الانتخابات الجزئية عبر تدوينة نشرتها يوم الاثنين 20نوفمبر حيث كتبت :
وعدت ان احدد موقفي من المرشحين على المانيا بعد انتهاء جلساتي، و ما خلطتش، لانو اصدقائنا البوليسية معبيلني وقتي بالتجاوزات و الاعتداءات على المواطنين، كل ما نكمل مع ضحية يطلعولي عشرة

المهم، و بما انو ما عنديش الوقت باش نثبت في المترشحين عملت كالاتي:
١/نهضة و نداء و مشتقاتهم لا

٢/ الي ماننعرفهمش وموش تابعينهم لا استطيع المراهنة عليهم لاني لم استعلم عنهم

٣/ قعدو الي نعرفهم: سليم و ياسين

بالنسبة لي نفس العائلة النضالية، و مصيرهم كان مشترك في التصدي للدكتاتورية، و احترم جدا جدا تاريخهم النضالي و ما ينجم يتزايد عليهم حد

اما فمة واحد قعد يفركح و واحد بعد شوية، بالطبيعة الي ركح شوية و هو سليم لا اخطاء تذكر عدا عدم التزامه بالشفافية التي وعد بها عندما دخل الحكومة، و لكنه بقي نظيفا و ملتزما بالافكار الثورية

وفمة واحد تحرك و نشط برشا و هو ياسين، فاخطأ و اصاب، و انا اميل له لانه عندما اختار ان يتحرك خاطر و اظهر بمواقفه من هو، و تحمل عواقب ذلك

في الايجابي:

– كنت شبه متاكدة انه من النهضة، ولكن عندما واجهت سمير ديلو كان اول من واجهه معي في ما عرف بقضية الجرحى، و قد ذهلت عندما قرات في عدة منابر عقب ترشحه انه لحاس لديلو بالذات

– هو لا يخاف و ما عندوش كبير و العركة مع العسكر و غيرو و دخولو للسجن رغم انو كان ينجم يتفاداه مؤشر كبير على ذلك

– ماهوش عنيف: مرة دخلتو بالكرهبة في زنق المدينة العربي حتى لفم الاسواق قال شنوة راني نعرف كيفاش نخرجك، و كي وحلت هبطت للمقر متاعنا و خليتو يتعارك مع الكرهبة، و لم يخدث اي اعتداء بالعنف على شخصي

الجانب الاخر:
– مطلع و يقول في برشا حاجات صحاح اما كي يغلط يكبش، كيما حكاية كرهبة بنت راضة التصراوي

– شادد صحيح الي انا غبية و ما نعرفش نعمل السياسة، و العركة متواصلة من 2012

لذا ولكل هذه الاسباب، و رغم ان الحزب التونسي لو قدم مرشحا لاختار غيره ، فاني ساساند ترشح ياسين و نشد قول




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *