عندما يمارس المجتمع العنف مرتين

422
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

تتفاقم ظاهرة العنف في مجتمعنا و خاصة ضد المرأة و أمام الملأ، و لكن الأمر يصبح أخطر إذا وجد غطاء و تبريرا من المجتمع.

ياسمين، شابة تونسية يافعة، كتبت تدوينة على صفحتها على الفايسبوك تشتكي مما تعرضت له في حيها.و فيما يلي نصها:
 “إمشى يازمان و ليوم دورى اليوم نحس بالقهر ليوم نتوجع ليوم متعدى واحد مالحومة يجبدلى كاشكولى و يسبنى كيف قتلو لاباس قتلى لمرا راجل هو . كبشت فيه يهز يدو و يعطينى كف أقوى كف إنجم نحسو و الناس متعديا و حد متكلم و كيف هربت و حكيت للناس لامونى آنا خاطر قتلو علاش السيد هاذا هددنى و قلى نعاود نعرضك السيد هاذا قلى آنا ندفنك و ما نجمت نعمل شئ كان باش نشكى للشرطة باش يحطو الحق فيا و باش يقولولى كارك سكتت و تعديت و كان باش نحكى لعايلتى باش تصير سلسلة متاع مشاكل مع السيد و كيف بااارشا بنات هانى روحت و دخلت لبيتى و غميت راسى و نبكى و تحيا تونس.”



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *