شبكة المدونين الأحرار..تصدر بيانا للرأي العام

334
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

أصدرت شبكة المدونين الاحرار المؤسسة حديثا اليوم 23 نوفمبر بيانا للرأي العام
على خلفية الإيقافات المتكررة للمدونين تطالب فيه السلطات بإحترام حق حرية التعبير و معتبرتا التضييقات الأمنية المتكررة على المدونين خرقا للدستور منبهتا المنظمات الحقوقية و الأحزاب السياسية لخطورة سياسة الإيقافات وما تمثله من تهديد للحريات مطالبتا القضاء بإطلاق سراح الموقوفين كما دعت المدونين للتظامن مع الموقوفين على إختلاف إنتماآتهم الفكرية للضغط على السلط و في ما يلي نص البيان:
تونس في 23 نوفمبر 2017
شبكة المدونين الاحرار
بيان للراي العام
تعلن شبكة المدونين الاحرار في بيانها الأول رفضها لسياسات دولة الباجي قايد السبسي وتنبه الراي العام الى النقاط التالية :
1 – انتهاك السلطة القائمة للدستور في فصله 31 ولمبادئ حقوق الانسان وللمرسومين عدد 105 و106 الخاصين بالصحافة وحرية التعبير والكتابة والنشر.
2 – تندد بإيقاف المدون وحيد البراهمي الموظف بوزارة التربية في جهة سيدي بوزيد وهو العضو المؤسس لشبكة المدونين الاحرار
3 – تندد بإيقاف المدونين نجيب الحويمدي ونضال بن صالح
4- تندد بإيقاف المدونيْن منجي الجديدي و عبد الرزاق الخزري
5 – تعتبر ان دولة الباجي قايد السبسي قد شرعت في تكريس سياسات الاستبداد والقهر تمهيدا لقمع الحريات ومصادرة مكاسب ثورة 2011 واستهداف قمعي ممنهج لتخويف المدونين قصد كبت أصواتهم الناقدة لعوامل الوضع الحالي المتأزم الذي تعيشه البلاد .
6 – تنبه الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية والحقوقية الى خطورة خيار الايقافات باعتبارها قمعا لحرية التعبير وتمهيدا لإعادة بناء دولة فساد واستبداد جديدة
7 – تطالب القضاء باطلاق سراح االموقوفين واحترام مبادئ الدستور دون الخضوع للتعليمات الصادرة عن اللوبي الحاكم.
8 – دعوة المدونين الفاعلين الى التضامن مع الموقوفين على اختلاف أفكارهم ومشاربهم ومساندتهم في الفضاء الافتراضي للضغط على اسللطة السياسية
9 – ندين صمت وسائل الاعلام وتجاهل دكاكين تجارة حقوق الانسان بخصوص حملة الايقافات المنظمة على خلفية تعبير المدونين عن ارائهم
10 تطالب المحامين الشرفاء بالاستنفار للدفاع عن الحريات .
رئيس الهيئة التأسيسية لــ “شبكة المدونين الاحرار”
د. الصحبي العمري”




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *