في شارع بورقيبة، الركشة و الفراغ و الحاكم مضيقها على المواطنين

544
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

البارح السبت العشية متعدي من شارع 14جانفي “شارع بورقيبة سابقا”، على الرصيف الوسطاني ثما زوز شباب يعزفو عاملين جو كالعادة -رغم انهم ديما يعزفو في نفس الموسيقى و نفس الغناية- و عشرات المارة واقفين شايخين على الموسيقى و منهم الي ياقف شوية و يمشي .

 

بينما الشعب عامل بون كيف و اذ بكرهبة الحاكم ماشية جاية وسط المارة متعدية وسط المواطنين المتجمعين على الموسيقى و الي يتلزو كل مرة يبعدو باش كرهبة الحاكم تتعدى و هي ماشية جاية مانعرفش شنوة الغاية منها رغم الي الشارع معبي بالبوليسية السيفيل.

 

في أكبر شارع في الجمهورية ما ثماش حتى مظاهر نشاط غير اك الزوز أولاد الي يعزفو أو جمعية جايبين فرقة موسيقية سورية أو تصيرش وقفة احتجاجية مرة في الفال، و الناس يا إما ماشين جايين في الفارغ و الا قاعدين معبين القهاوي.
عموما الوضع العام يعطي انطباع واحد بالخمول و الركشة!! و ماثما حتى حركة أو أنشطة أو تفاعل تنجم تدل على أن الشعب هذا حي و يتحرك و ينشط و يحب يتطور و يتحرك..

الركشة، الفراغ، قتل الوقت، و زيد الحاكم يسكرها و يضيق على العباد. هذا هو الانطباع الي ديما نخرج بيه من أكبر و أهم شارع موجود في البلاد، و الي يعبر على الحالة الي تعيشها البلاد .



مراسل صحفي لتونس ريفيو بولاية أريانة و مدون و ناشط بالمجتمع المدني


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *