في الذكرى الرابعة لإغتيال الشهيد محمد البراهمي ، مباركة البراهمي تندد بعدم إستقلالية القضاء :

232
تونس ريفيو.. للمواطن صورة وصوت وقلم ||

تحيي اليوم 25 جويلية 2017 ، الجبهة الشعبية و حزب التيار الشعبي و مؤسسة محمد البراهمي للسلم والتضامن بالشراكة مع وزارة الشؤون الثقافية، الذكرى الرابعة لإغتيال الشهيد الحاج محمد البراهمي ، و قد إنطلقت هذه الفعاليات منذ 18 جويلية بعدد من الجهات نذكر منها ولاية باجة و صفاقس و صولا الى العاصمة التي تم فيها تدشين ساحة إفريقيا سابقا باسم الشهيد محمد براهمي من طرف رئيس الجمهورية السيد “الباجي قائد السبسي”ثم وقع التوجه الى التجمع القائم بروضة الزعماء بمقبرة الجلاز و سيتم إختتام هذه الفعاليات بحفل فني ملتزم هذا المساء بشارع الحبيب بورقيبة ينظمه مركز محمد براهمي للسلم والتضامن بالشراكة مع وزارة الشؤون الثقافية.
كما إنتشرت حملة على مواقع التواصل الإجتماعي تحمل هاشتاق #دمك_أمانة_و_ذكراك_مقاومة و الهدف منها التشبث بالمطالبة بكشف حقيقة الاغتيال و مطالبة القضاء بالمحاسبة الفعلية لكل من له يد في قضية إغتيال الشهيد محمد البراهمي .
و في إتصال بزوجة الشهيد محمد البراهمي و النائبة بمجلس نواب الشعب عن الجبهة الشعبية مباركة البراهمي التي حدثتنا عن فعاليات الذكرى الرابعة لاستشهاد الحاج محمد البراهمي التي أعلمتنا أنه كان هنالك حضور لبعض من قيادات الجبهة و عدد من الشخصيات السياسية المستقلة و الحقوقيين من بينهم الحقوقية راضية النصراوي التي تخوض إضراب جوع من أجل مطالبة وزارة الداخلية بتوفير الحماية للناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية ، كما حضر أيضا الأمناء العامين لعدد من الأحزاب المكونة للجبهة العربية التقدمية الذين يعقدون إجتماع الهيئة التنفيذية هذه الأيام بتونس .
و قد أكدت النائبة مباركة البراهمي لTunisia Review أن قضية محمد البراهمي هي قضية شعب بأكمله و انها تطالب الإعلاميين بالتوجه لمسائلة القضاء الذي لم يقدم شيئا في قضية إغتيال السياسيين بتونس.
و قد أضافت قائلة ” أننا نفسنا أصبحنا ضحية القضاء التابع لأجهزة الترويكا سابقا و الغير مستقل و أن كشف حقيقة إغتيال السياسيين لن يتم إلا عن طريق تطهير الجهاز القضاء من اجل أن يكون مستقلا لضمان المحاسبة لكل من تورط في هذه القضية ”
و قد ختمت النائبة عن الجبهة الشعبية مباركة البراهمي قائلة ” أن إحيائنا لهذه الذكرى ماهو إلا إحياء لمزيد الإستياء من جهاز القضاء التونسي على تعاملهم الغير مستقل مع ملف الإغتيالات السياسية ”
رجاء العمري




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *